إنفراد: طبيبة مياومة ربما تكون السبب الرئيس في وفاة ضحية أشقار

بعد أن اهتزت مدينة طنجة، عشية السبت المنصرم على وقع حادثة سير مفجعة تسببت في مقتل ثلاثة سائقين للدراجات النارية الترفيهية بطريق أشقار، علم موقع آنفو طنجة، من مصدر موثوق، أن الضحية الأولى و هو شاب من مدينة الفنيدق و أثناء نقله لمستشفى محمد الخامس بطنجة، كان الفريق الطبي مكتملا في انتظار المصاب، عدا طبيبة مياومة في ذات اليوم.
الطبيبة المذكورة  لم تكن حاضرة و لم تستجب لمكالمات الأطباء لها قصد الإلتحاق بهم ليشرعوا في العمل، حيث أن الطبيبة هي مكلفة بالأشعة، و لمعرفة حالة المصاب بدقة، يجب خضوعه إلى فحص إشعاعي، و بالرغم من تنقل أحد العاملين بالمشفى إلى بيت الطبيبة، خرج عليهم زوجها مخبرا إياهم أنها لن تذهب معهم و ليست على استعداد لذلك.
هذا و أكدت مصادرنا أنه سيتم فتح تحقيق مع الطبيبة من طرف إدارة المؤسسة، خصوصا و أن حال المصاب عند مجيئه للمستشفى كانت إلى حد ما مستقرة.

و سيتابع موقع أنفو طنجة، مجريات المسألة بعد معرفة نتيجة التحقيق مع الطبيبة المياومة.

و نشير إلى أن هذا الحادث الأليم تم توثيقه بكاميرات هواة من نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي وتم تداوله على نطاق واسع، يظهر لحظة اصطدام سيارة خفيفة بموكب للدراجات النارية السريعة من النوع الترفيهي، بعد فقدان سائقها السيطرة عليها، بمنطقة الزياتن بطنجة، الامر الذي خلف ثلاثة قتلى إلى حدود الساعة وجريحا من أعضاء الموكب، جرى نقلهم على وجه السرعة الى مستعجلات مستشفى محمد الخامس بطنجة.

 

مقالات ذات صلة