صدمة بطنجة .. العثور على الطفل إبراهيم مقتولا و الأم المصابة بالسكيزوفرينيا بطلة الجريمة

طنجة أنفو

أوقفت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بطنجة، اليوم الاثنين 03 يونيو الجاري، سيدة تبلغ من العمر 43 سنة، متزوجة وأم لأربعة أطفال، وذلك للاشتباه في تورطها في واقعة الضرب والجرح المفضي إلى الموت المقرون باخفاء معالم جثة ابنها البالغ من العمر 11 سنة.
وكانت مصالح الأمن الوطني قد توصلت بتاريخ 29 ماي المنصرم ببلاغ بحث لفائدة العائلة من قبل والد الطفل الضحية، قبل أن تقود التحريات إلى العثور على جثته صباح اليوم في حالة تحلل على مستوى الطريق الدائرية بمنطقة العوامة بمدينة طنجة.
الأبحاث والتحريات أظهرت أن المشتبه فيها عمدت إلى دفع الضحية في حوض حمام المنزل، مما تسبب في وفاته نتجية مضاعفات السقوط، قبل أن تعمد إلى حمل جثته على متن سيارتها والتخلص منها بمنطقة العوامة، وهي المعطيات التي تم توثيقها من خلال استغلال تسجيلات كاميرا للمراقبة بمدخل منزل العائلة.
وقد تم وضع المشتبه فيها رهن تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية.
و مصادر خاصة أكدت ان الأم تعاني من انفصام في الشخصية، و أنها كشفت اليوم صباحا لطبيبة للأمراض العقلية بطنجة حقيقة ما وقع و اتصلت الطبيبة بالسلطات ليتم العثورعلى الطفل جثة هامدة.

مقالات ذات صلة