إعلان إنساني..سيدة طنجاوية من بروكسل تبحث عن أبيها الحقيقي المسمى محمد المصاوري و هو إبن حي مرشان

بنعليتم نعيمة، سيدة في بداية الخمسينات من عمرها، ولدت ببروكسل البلجيكية سنة 1966، بعد خمسين سنة تكتشف أنها ثمرة علاقة غير شرعية و تبحث عن أبيها الحقيقي، و هو محمد المصاوري، من مواليد طنجة. و عاش بالحافة لسنوات طويلة، حتى أنه كان يلقب ب”الفنان”، نظرا لأسلوب عيشه الفخم و المميز، تقول نعيمة:

” حسب ما حكوا لي مؤخرا، فإن والداي عندما كانا يقطنان بمرشان و تحديدا بالحافة، و قبل أن ننتقل للعيش ببلجيكا و قبل ولادتي، أقامت والدتي، المدعوة، مليكة الوردي علاقة غير شرعية مع شخص يدعى محمد المصاوري من نفس الحي، و نتج عنها حمل حاولت أختاها التستر عليه حتى لا يكتشف الزوج هذه الخيانة، خصوصا و أن الزوج  بنفس السنة كان يتردد على بروكسل لترتيب إجراءات إقامة عائلته هناك، كان ذلك في 1965، و نجحت خالتي التي اعترفت لي بكل شيء بسنة 2018 بعدما أصبحت في التسعين من عمرها، استطاعت آنذاك  التستر على هذا الحمل حتى خيل لأبي أنه شرعي، و انتقلت العائلة بما فيهم أنا و أخي الأكبر الى بلجيكا و كنا نزور طنجة مرة بالسنة، دام ذلك لمدة خمسة عشرة سنة و لا تزال أمي على تواصل مع أبي الحقيقي، و بالتالي فهو يعرف بوجودي، إنما الآن أخبروني أن أبي الحقيقي ترك منطقة مرشان مع اختك “السعدية” و لا احد يعلم عنهما شيئا،”، و تواصل نعيمة:” أبي الآن لديه 79 سنة و قد كان معلما،  حسب ما حكوا لي”..

نعيمة الآن تتمنى أن تعثر على أبيها الحقيقي، ووفقا للصور و المعطيات فإن لديها من الأمل في تعرف أحد أبناء طنجة على محمد المصاوري، ما يجعلها تعيش حالة إستثنائية، ليس من السهل أن تكتشف أن لك أبا غير الذي رباك و أنت في هذه السن، لذلك فنحن بموقع أنفو طنجة، و جريدة طنجة ننتظر من القراء الكرام تجاوبا مع هذا الإعلان الإنساني.