إدارة السجن المحلي بالقنيطرة توضح حقيقة المواجهة المسلحة بين أفراد عصابتين

متابعة

أكدت إدارة السجن المحلي بالقنيطرة أن ادعاء حدوث مواجهات بالسكاكين بين أفراد عصابتين متناحرتين داخل المؤسسة السجنية “لا أساس له من الصحة”.

وأوضحت المؤسسة السجنية، في بيان لها اليوم الأربعاء ردا على ما تداولته بعض وسائل الإعلام من ادعاءات حول “إصابات بليغة في مواجهات بالسكاكين بين معتقلين قاصرين دامت يومين بالسجن المحلي بالقنيطرة”، أن الأمر “لا يعدو أن يكون شجارا بين أربعة نزلاء بنفس الحي، أسفر عنه إصابة سجينين بجروح، واللذين ق دمت لهما الإسعافات الضرورية داخل مصحة المؤسسة”.

وأضافت أنه “وخلافا لما تم الترويج له من مغالطات، فقد عمل موظفو المؤسسة السجنية على فض النزاع وفرض النظام وفقا للقانون، دون اللجوء إلى تدخل عناصر فرقة التدخل التابعة للمندوبية العامة. كما تم اتخاذ الإجراءات القانونية الضرورية في حق السجناء المعنيين، وإخبار النيابة العامة بالموضوع”.

أما بخصوص الادعاءات المتعلقة بمنع الزيارة العائلية، يضيف المصدر ذاته، فإن إدارة المؤسسة “لم تعمل على منعها وإنما تأخيرها لمدة ساعة، وذلك على إثر توافد عدد كبير من عائلات المعتقلين، بمن فيهم من لهم الحق في الزيارة في الأيام الأخرى، بعد انتشار إشاعة بينهم مفادها وقوع حالات تسمم ووفيات في صفوف النزلاء”.

واعتبرت إدارة المؤسسة السجنية أن “إقدام بعض وسائل الإعلام على تداول هذه الادعاءات الكاذبة من دون أن تتأكد من صحتها أمر مريب، وهو ما يطرح مسألة مدى مصداقية عملها واحترامها للضوابط الأخلاقية لمهنة الصحافة”.

مقالات ذات صلة