عون سلطة يتمرد على القانون و يرعب تجار سوق كاساباراطا بطنجة

متابعة

لا أحد فوق القانون، من المبادئ الأساسية التي تبنى عليها الدساتير في العالم، و في بلدنا الحبيب ايضا، لكن في سوق كاساباراطا بطنجة هيهات ثم هيهات، و الحال لا أحد فوق عون السلطة.
هذا حال لسان عدد كبير من تجار سوق كاساباراطا بطنجة، الذين ذاقوا درعا بممارسات احد أعوان السلطة الذي حول حياتهم الى معاناة يومية جراء بطشه و جبروته.

و حسب شهادة مجموعة من التجار، فإن عون السلطة الذي يشتغل بالملحقة الإدارية الخامسة عشر، لا يستحي أبدا من طلب الإيتاوات من التجار، و غض النظر عن أشغال البناء و الإصلاح التي تتم داخل بعض المحلات التجارية بدون ترخيص.

و يطالب التجار المشتكين، بالتدخل الفوري لقائد الملحقة الإدارية الذي عين مؤخرا، و المشهود له بكفاءته و صرامته و جديته في العمل، و الدفاع عن حقوق المواطنين و مصالحهم، من أجل اتخاذ الإجراءات الضرورية، لوقف هذا العبث و البطش، و تحرير التجار من الخوف الذي يؤرقهم بشكل يومي.

وارتباطا بالموضوع، يطالب التجار، قائد الملحقة 15، بفتح تحقيق فوري ضد هذا العون، بعدما تفجرت فضيحة المرأة (التاجرة) التي قامت بفتح واجهتين بمحلها دون رخصة من الجهات المسؤولة، و بدعم من عون السلطة المذكور حسب مصادر من السوق.

مقالات ذات صلة