الرباح يكشف آخر تطورات إنجاز مشروع خط أنبوب الغاز بين نيجيريا و المغرب

متابعة

صرح وزير الطاقة والمعادن والبيئة عزيز رباح، آخر تطورات أشغال إنجاز مشروع خط أنابيب الغاز الذي من المنتظر أن يربط نيجيريا بالمغرب، مشيرا إلى أنها في تقدم مستمر ووصلت إلى مرحلة الدراسات الهندسية التقنية.

وقال رباح في معرض جواب له على سؤال “مآل مشروع إنجاز أنبوب نقل الغاز من نيجيريا عبر المغرب” تم طرحه من قبل أعضاء فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس المستشارين، إن المشروع وصل إلى مرحلة الدراسات الهندسية التقنية، والتي تدرس حاليا المسار والجوانب البيئية والاجتماعية والاقتصادية للمشروع.

وأوضح الوزير، أن دراسة الجوانب البيئية والاجتماعية والاقتصادية للمشروع، ستمكن من رؤية مدى جاهزية المغرب للمشروع، وتحديد كيفية الاستثمار فيه، مشيرا إلى أن المشروع، سيعزز موقع المغرب، كموقع لوجستيكي للاقتصاد العالمي.

وكان المغرب ونجيريا قد اتفقا على تسريع تنفيد الاتفاق الثنائي لخط أنابيب الغاز، حيث وافقت شركة النفط الوطنية النيجيرية وافقت على شروط مذكرة التفاهم وملتزمة بتفعيلها في الوقت المحدد.

ويذكر أن المديرة العامة للمكتب المغربي للمحروقات والمعادن، أمينة بنخضرة كاتنت قد كشفت في وقت سابق، أن مشروع خط أنبوب الغاز الذي سيربط المغرب بدولة نيجيريا وصل إلى مراحل متقدمة، مشيرة إلى الانتهاء من المرحلة الأولى المتعلقة بدراسة الجدوى في مارس 2019، ثم الشروع في المرحلة الثانية التي ترتبط أساسا بالدراسة المدققة للمشروع.

مقالات ذات صلة