الرباط : البكوش يدعو إلى فتح الحدود بين بلدان المغرب الكبير

متابعة

قال الطيب البكوش،الأمين العام لاتحاد المغرب العربي، بأن الملك محمد السادس، يحرص على البناء المغاربي، مبرزا أن مبادراته في هذا الصدد تفتح الباب لتجاوز كل المعيقات التي تحول دون اندماج شعوب ودول المنطقة.

وشدد البكوش خلال لقاءه مع الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب اليوم بالرباط، على ضرورة تسريع الوحدة المغاربية وفتح الحدود بين بلدان المغرب الكبير، مؤكدا أن فتح الحدود له رمزية كبيرة في السير قدما على الطريق نحو الاندماج المغاربي الذي يعد جزءا من الاندماج الإفريقي.

وأوضح البكوش، أن لقاءه مع رئيس مجلس النواب يدخل في إطار التشاور والتقييم المستمر لأوضاع المنطقة، مستعرضا التطورات السياسية التي تعرفها دول المغرب الكبير والتحديات المرتبطة بالأمن ومكافحة الإرهاب.

وأكد المتحدث، أن الرهانات الاقتصادية المشتركة تستدعي تنسيقا للمواقف والجهود، مشيرا إلى دخول اتفاقية التباد الحر بين الدول الإفريقية حيز التنفيذ وانعكاساتها على المنطقة المغاربية.

من جهته جدد المالكي، التأكيد على الانخراط القوي للمملكة في مسار بناء المغرب الكبير، وقال “نعتبر الأفق المغاربي خيارا حتميا لشعوب ودول المنطقة”، مشيرا إلى التحديات المشتركة التي تفرض تنسيقا قويا وعملا جماعيا لمواجهتها.

وأشار المالكي، في هذا الصدد، بأن بناء المغرب الكبير مطلب تاريخي وحضاري للشعوب المغاربية، وأن العولمة تفرض قيام تكتلات اقتصادية كبرى.

وأضاف رئيس مجلس النواب، أن معالجة البطالة والمشاكل الاقتصادية والاجتماعية تتطلب استراتيجية موحدة بين الدول المغاربية، كما أن استتباب الأمن والاستقرار ، مبرزا أنه”لا يمكن أن يتم ذلك  دون احترام وحدة الدول ووحدة الشعوب، ومواجهة جماعية للإرهاب وتبعياته”.

مقالات ذات صلة