ضغوطات و مساومات.. البام يتهم حزبا في الأغلبية بمحاولة استقطاب منتخبيه بإقليم شفشاون

كشف حزب الأصالة والمعاصرة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، في بلاغ له، عن فتح تحقيق بخصوص ما قال إنها ضغوطات ومساومات تعرض لها عدد من أعضائه بإقليم شفشاون، من طرف هيئة حزبية أخرى، في إشارة منه إلى حزب التجمع الوطني للأحرار، دون ذكره بالاسم.

وقال ذات البلاغ، أن الأعضاء المعنيين وهم مسؤولين جماعيين بإقليم شفشاون، عقدوا لقاءات مع هيئة حزبية أخرى، بهدف الانضمام إليها، ولاسيما اجتماع منعقد مؤخرا بأحد المنتجعات السياحية الواقعة في تراب عمالة المضيق الفنيدق.

وذكر البلاغ،  أن بعض “رؤساء الجماعات المعنيين، أساؤوا بتصريحاتهم خلال هذا اللقاء لحزب الأصالة والمعاصرة، وأخلوا بآداب وضوابط الانتماء الحزبي، وهو الأمر الذي يستوجب الوقوف عليه”.

وأكد البلاغ إلى أنه  سيتم “تم فتح تحقيق في الموضوع، وإحالة تقرير بهذا الخصوص على لجنة الأخلاقيات الجهوية، قصد ترتيب الآثار القانونية واتخاذ المتعين.”.

ويأتي قرار حزب الأصالة والمعاصرة، بعد أيام من اجتماع مسؤولين منتخبين يمثلون هيئات سياسية مختلفة، مع قيادات في حزب التجمع الوطني للأحرار، وهو اللقاء الذي انتهى بإعلان عدد من المسؤولين الجماعيين، التحاقهم بـ”حزب الحمامة”.

مقالات ذات صلة