الحركة السياحية بطنجة تحقق طفرة على مستوى الحجوزات في الفنادق والإقامات

جريدة طنجة ( آراء) 

سَجَّلَت الحَرَكَـــة السياحية بطنجة، خلال شهر يوليوز والماضي وغشت الجاري نشاطا ملحوظا بسبب ظروف استثنائية شهدتها المدينة والتي مكنت من إعطاء دفعة قوية للسياحة المحلية.
وتبقى الزيارة الملكية الخاصة لخادم الحرمين أهم عامل في هذا المجال حيث أن الوفود السعودية تشغل 800 غرفة و1600 سرير من مجمل 12 ألف سرير التي تتوفر عليها حاليا، فنادق المدينة، ما يشكل 14 بالمائة من الطاقة الاستيعابية الكلية للإقامات السياحية المصنفة بطنجة.

هذه الطفرة السياحية خلال يوليوز وبداية غشت، ترجمها واقع الحجوزات التي جاورت 95 بالمائة في حين سجلت هذه الحجوزات نسبة مائة بالمائة خلال الاحتفالات بعيد العرش ..

كما أن عودة مغاربة العالم إلى بلدهم لقضاء عطلتهم الصيفية ساهم في تحريك النشاط السياحي بالمدينة إضافة إلى الحركة السياحية الدجولية التي تابعت تطورها بصفة إيجابية خلال النصف الأول من السنة الجارية.
ومعلوم أن المجلس العالمي للسياحة والسفر صنف المغرب في المركز السياحي الأول على مستوى شمال أفريقيا والمركز الـ38 على مستوى العالم، فيما احتلت تونس المرتبة الـ111 عالميا، وبلغ الدخل السياحي للمغرب عشرة مليارات في العام الماضي، وفق مصادر خارجية.. .

 

مقالات ذات صلة