لماذا رفضت الجامعة تأجيل مُبـاراة اتّحـاد طنجة مع الفتـح ؟

جريدة طنجة – محمد السعيدي ( “تأجيل مُبـاراة اتّحـاد طنجة” ) 

من سوء حظ اتحاد طنجة أن يتزامن موعد حلول لجنة التفتيش (Task Force) التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم بمدينة طنجة يوم 18 أبريل الحالي لتفقد منشآت المدينة ومدى تطابقها مع ملف ترشيح المغرب لاحتضان نهائيات كاس العالم 2026، وجاءت هذه الصدفة بما لا تشتهيه جماهير اتحاد طنجة. كون الزيارة تسببت في حرمان فارس البوغاز، وهو ينافس على لقب بطولة الموسم الحالي من خوض مباراة قوية بميدانه أمام الفتح الرياضي ضمن الدورة 25 من البطولة الوطنية الاحترافية.والمثير أن رغم المباراة ستجرى يوم الأحد 15 أبريل الحالي، إلا أن إدارة الملعب قررت إغلاق الملعب مبكرا للقيام بالإصلاحات اللازمة حتى يكون في حلة جدية يوم قدوم اللجنة يوم 18 أبريل.

سيما أن اللجنة تعتمد البنية التحتية كأبرز المعايير تقييم الاتحاد الدولي لكرة القدم الإجمالي للملف الرسمي للترشح، إلى جانب وسائل النقل والوسائل التقنية. لكن الحل الثاني كان بيد الجامعة الملكية المغربية التي كان عليها أن تلبي طلب جماهير اتحاد طنجة وهي تحلم بتحقيق فريقها أول لقب وطني في تاريخه، حين دعت إلى تأجيل المباراة إلى موعد لاحق حتى يستفيد الفريق من دعم جماهيري واسع قد يفوق 45 ألف متفرج، باعتبار أن اختيار ملعب سانتا باربارا بمدينة العرائش سيحرم عددا كبيرا من الجماهير من متابعة وتشجيع الفريق نظرا للطاقة الاستعابية المتواضعة للملعب. ولا أعتقد أن مثل هذا الطلب كان سيرفض لفرق كالرجاء أو الوداد البيضاويين. للأسف.

نتمنى أن يستفيد اتحاد طنجة خلال المباراة ضد الفتح من عودة لاعبيه الموقوفين، البرازيلي هوغو ألمييدا والعميد اسامة غريب. كما نتمنى من جمهور اتحاد طنجة أن يدعم هداف الفريق، المهدي النغمي، بعد تعرضه لانتقادات شديدة من طرف فئة من الجمهور عبر بعض مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب إهداره عديد من الفرص السهلة في مباراة الفريق الأخيرة أمام شباب أطلس اخنيفرة.
ويجب استحضار العمل الكبير الذي قام به اللاعب في المباريات السابقة وساهم به في النتائج الإيجابية التي يحققها الفريق. 

 

مقالات ذات صلة