سلوى الدمناتي: مركز “المرحومة الشريفة للا أم كلثوم العلوي” بحاجة اليوم إلى دعم مادي لتحقيق أهدافه التنموية و الإجتماعية

جريدة طنجة – ل.السلاوي ( مركز “المرحومة الشريفة للا أم كلثوم العلوي ) 

أشرفت “سلوى الدمناتي”، رئيسة الجمعية الجهوية للإتحاد الوطني لنساء المغـرب مكتب طنجة المدينة مُـؤخـرا، على افتتاح مركز “المرحومة الشريفة للا ام كلثوم العلوي”، هذا المركز الذي يعنى بالتكوين بالتدرج لمساعدة الفتيات و النساء على ولوج سوق الشغل من خلال منحهم دبلوم التكوين المهني في مختلف التخصُصـات التي من شأنهـا أن تُقـوّي مَهـارات المـرأة و تـرفع من مستواها المعيشي و المعـرفي .

و في حوار لجريدة طنجة مع سلوى الدمناتي، أكّدَت لَنــا من خـلالهِ أنَّ هذا المركز جاء بمبادرة من المرحومة للا أم كلثوم قيد حياتها، و تحت توجيهات سمو الأميرة للا مريم، رئيسة الإتّحـاد الـوطني لنسـاء المغـرب، و بمباشرة من والي جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، محمد اليعقوبي، و مشاركة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و مجلس الجهة ووكالة تنمية أقاليم الشمال، و من ناحية التجهيز فقد عملت وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني على المساعدة في ذلك إيمانا من الجميع بالدور الهام الذي سيلعبه هذا المركز لمحاربة الهدر المدرسي و تهييئ الفتيات و النساء لولوج سوق العمل.

و أفادتنا سلوى الدمناتي بمعلومات تهم الورشات التكوينية التي يقدمها المركز، والتي تنوعت بين ما هو تقليدي من ورشات في الخياطة والفصالة، والحلويات والطبخ، والحلاقة والتجميل، وبين ما هو معاصر يستجيب لمتطلبات سوق الشغل، مثل ورشات التدبير المنزلي والفندقي، ومساعدات ممرضات، ومساعدات في التربية والحضانة والإعلاميات، و ستتراوح المدة المخصصة لهذه الورشات بين سنة و سنتين حسب الإختصاص، لنيل دبلوم للتكوين المهني أو شهادة من الجمعية حسب المستوى الدراسي للمستفيدات، فضلا عن توفير قاعة للندوات و اللقاءات التي تهم المرأة و حضانة لرعاية أطفال المستفيدات خلال الحصص التكوينية، و قسم للأمهات الحوامل لمرافقتهن إلى ما بعد الولادة عبر متابعة طبية و نفسية لاستقبال مواليدهن في ظروف صحية و سليمة.

و أردفت سلوى الدمناتي، على أنها ستعمل معية جميع عضوات الجمعية، على تكثيف خدمات المركز تلبية لطلبات مختلف المقاولات التي تبحث عن أطر في مستوى تطلعاتها، من أجل توسيع لائحة المستفيدات بمدينة طنجة حتى يتسنى صناعة جيل جديد من النساء المتعلمات و اللواتي لهن مهارات مهنية يعشن من خلالها بحرية و كرامة.

و في متم الحوار شكرت سلوى الدمناتي كافة الشركاء والممولين الذين ساهموا في بناء و تجهيز المركز، وعلى رأسهم والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، الذي أشرف على المساهمة القيمة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ورئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، ومجلس جماعة مدينة طنجة، ووكالة تنمية أقاليم الشمال، ووزارة التربية والتكوين المهني التي قامت بتجهيز المركز، داعية إلى توفير الدعم المناسب لاستمرارية هذا المشروع التنموي، مؤكدة أن صندوق ماله لا يتوفر إلى حدود اليوم على تكاليف المصاريف الشهرية لأداء مستحقات العاملات به و المشرفات عليه و كذا تكاليف العناية المداومة له، آملة في التدخل الإيجابي لعدم الإضطرار في يوم من اليوم لإغلاقه لعدم وجود سيولة للإعتناء به….

مقالات ذات صلة