صورة وتعليق

تحولت ساحة 9 أبريل في السنوات الأخيرة إلى “ساحة الفنا” ووحدها الفياغرا العربية يمكنها أن تعبئى البشر في. رمش العين، متفوقة في ذلك على الحملات السياسية وعلى كل شيئ.

مقالات ذات صلة