عمر مورو يكشف الوضعية الكرائية لمقر الأحرار بطنجة

في رده على ما تداولته جريدة إاكترونية وطنية، من أخبار تفيد أن حزب التجمع الوطني للأحرار لم يدفع ثمن غيجار مقره بطنجة لخمسة أشهر على التوالي، نفى عمر مورو المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بعمالة طنجة ـ أصيلة، في بلاغ توصلت “جريدة طنجة” بنسخة منه، نفيا قاطعا أن يكون الحزب لم يؤد ثمن إيجار مقره منذ خمسة أشهر، مضيفا أن ما ذهب إليه كاتب المقال محض افتراء وكذب صراح، بل على العكس من ذلك تماما، فإن آخر تحويل مالي قامت به الإدارة المركزية للحزب لفائدة مالك المقر الشهر الماضي، وبالتالي فإن الحزب يوجد في وضعية سليمة مع مالك المقر.
وفي شؤال حول الهدف من تسريب مثل هاته الأخبار، كشف عمر مورو أن الأمر يندرج في سياق حملة شرسة تستهدف حزب التجمع الوطني للأحرار بمدينة طنجة، منذ المؤتمر الوطني الأخير للحزب، الذي عرف انتخاب الأخ عزيز أخنوش رئيسا له، وما تلا ذلك من دينامية تنظيمية وإشعاعية بمدينة طنجة، الأمر الذي أعطى صورة إيجابية عن الحزب لدى ساكنة المدينة، بدليل العدد الكبير للمواطنات والمواطنين الذين التحقوا بالحزب ومن جميع الشرائح المجتمعة,
وأضاف مورو، أن حدة الهجوم الذي يستهدف الحزب، وتمادي بعض الجهات في اختلاق الأكاذيب وممارسة التضليل بهدف تشويه صورة الحزب، دليل على أن الحزب يسير في الطريق الصحيح، وأن هاته الدينامية تخيف هاته الجهات، التي يعرفها مناضلات ومناضلو الحزب جيدا، والتي لم تتوان عن اللجوء إلى كل الأساليب القذرة لتفريغ حجم الحقد الذي أصبحت تكنه للمسار الذي رسمه الحزب لنفسه بطنجة، خاتما تصريحه بأن عروس الشمال في حاجة إلى فاعلين سياسيين يستحضرون مصلحة المدينة في المقام الأول والأخير، وأن يتعالوا عن الممارسات المسيئة للعمل الحزبي.

مقالات ذات صلة