أرتورو فيدال أنا «لاعب شوارع» وعانيت في طفولتي كثيراً

جريدة طنجة 

كشف اللاعب التشيلي أرتورو فيدال، نجم خط وسط منتخب تشيلي والمنتقل إلى فريق برشلونة حديثا قادما من بايرن ميونيخ الألماني خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، عن الوصف الأقرب لطريقة لعبه داخل المستطيل الأخضر. وقال اللاعب التشيلي فيدال في حوار تليفزيوني للقناة الرسمية لنادي برشلونة:

لاعب شوارع:
إنني لاعب شوارع ومن الجيد أن يعتقد الناس بهذا الأمر، بدلت جهدا كبيرا، وأريد أن أظهر للجميع من أين أتيت. اكتسبت هذه المكانة الكبيرة من خلال قتاليتي داخل الملعب، وأشعر بالفخر لأنني تحديت كل الظروف، وأرى هذا الأمر داخل الملعب، فأنا لا أبخل بأي نقطة عرق، لأن الأمور لم تكن سهلة بالنسبة لي لأصل لهذه المكانة.

طفولة قاسية:
إنني عشت طفولة قاسية للغاية، وكنت أعيش في حي غير آمن منذ الصغر، ولهذا فحياتي كطفل لم تكن سهلة على الإطلاق. إن والدتي كانت ترعانا نحن م الخمسة بمفردها، وإنها ضحت كثيرًا، وأدين لها بالكثير، والآن يمكنني توفير حياة كريمة لها.

حاولت اللعب لنادي كولو كولو في المرة الأولى ولكن لم يكن لدي نقود كافية للتنقل في المواصلات، ولشراء ملابس التدريب، كنا في حالة فقر شديد، لم أحظ بفرصة اللعب على الكامب نو من قبل، وكان شعورا رهيبا عندما وطأت قدماي أرض الملعب للمرة الأولى، أتمنى التسجيل لأشعر بمدى حب وتقدير الجماهير.

ميسي الأفضل في التاريخ :
النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد فريق برشلونة هو اللاعب الأفضل في التاريخ بالنظر لما يقدمه داخل الملعب وبالنظر لما حققه من إنجازات.
قصتي مع داء السكري

أسعى لتوثيق أهم اللحظات في حياتي على جسدي عن طريق رسم الأوشام التي تعبر دائماً عن لحظات خاصة في حياتي.

إن وشم “مضخة الإنسولين” المرسوم على بطني هو دعم لأبني ألونسو المصاب بداء السكري وأنا دائما أقف إلى جواره من أجل تجاوز المشاكل الصحية لهذا المرض. جسدي يضم الكثير من الأوشام مثل وشم والدتي وأيضا إضافة إلى وشم يضم أطفالي ووشم ثالث يضم أسماء اشقائي وأنا سعيد أن كل الأوشام تمثل جزء من حياتي. وشم مضخة الإنسولين فأنا سعيد برسمه لأنه أصبح جزء من حيات ورسالة لدعم ابني ألونسو.

مقالات ذات صلة