مصطفى.. أصغر فيرجست في الألتراس منطنيروس يلتحق بالديار الإسبانية عبر الهجرة السرية

 

هم أطفال صغار كانوا ينتظرون الفرصة للهجرة نحو أوروبا، مهما كانت الطريقة. من المفترض بهم أن يتواجدوا بين جدران المدرسة، ووسط أحضان أسرهم، يحلمون بغد مغاير ربما، ويطمحون إلى تحقيق أحلام مناسبة لسنهم مثل باقي أقرانهم، لكن يبدو أن ظروفهم السيئة دفعتهم نحو مخاطر عدة.

مصطفى،  إبن شفشاون، أصغر فيرجست في الالتراس منطنيروس يلتحق بالديار الإسبانية،  أسفل الحافلة،  يهاجر هجرة سرية و يغامر بحياته من أجل غد أفضل، هكذا علقت ساكنة شفشاون على خبر هجرة صغير بطل، بطريقة فيها الكثير من المخاطرة بالنفس،.


الطفل مصطفى كان أصغر عضو في مجموعة UM13 ، وكان دائما يفكر في الهجرة الى أوروبا ، حاول أكثر من مرة، إلى أن نجح اليوم،  مصطفى كان يعيش حياة قاسية جدا رفقة أخته وأمه بعد ان توفي الأب، كان همه الوحيد هو أن يساعد أمه و يتحمل معها  متاعب الحياة رغم أن سنه لا يتجاوز 12 عشر سنة.

مصطفى اليوم ، هو طفل من بين اللآلاف من الأطفال بالمغرب، وغالبا ما يأتون راغبين في الهجرة من المدن الكبرى والبوادي، يعانون من الفقر، والإقصاء الإجتماعي وهشاشة المؤسسة العائلية، إضافة إلى ضعف الحماية القانونية والإجتماعية، فيصير هاجسهم الوحيد الموت داخل الوطن أو الهرب خارجه بأي طريقة.

مقالات ذات صلة