طنجة.. المعارضة تنسحب من دورة ماي للمجلس الجماعي و أمحجور يصفها بالتائهة

أنفو طنجة

كما كان منتظرا، انسحبت المعارضة المشكلة من أحزاب الاصالة و المعاصرة و التجمع الوطني للأحرار قبل قليل من ثاني جلسات دورة شهر ماي للمجلس الجماعي لطنجة.

وعن أسباب الإنسحاب، قال محمد غيلان الغزواني رئيس فريق حزب الجرار بالمجلس،في تصريح لأنفو طنجة، أن قرار الإنسحاب جاء نتيجة مجموعة من العوامل، أولها  كون أن الدورة باطلة لأن الاصل في الجلسة العلنية و أن السرية مجرد استثناء ارتبط بالجلسة الأولى و ليس الثانية.

و أضاف أن عدم تفعيل المادة 35 من القانون التنظيمي للمجالس الجماعية و المتعلق بتوصل المعارضة بالوثائق المرتبطة بجدول الأعمال، و التي ينص القانون على وجوب توصل الأعضاء بها قبل 10 ايام من انعقاد الدورة، يعد من أهم الاسباب أيضا.

بدوره أكد المستشار الجماعي حسن بوهريز المنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار أن الفريق قرر الإنسحاب من الدورة احتجاجا على خرق الأغلبية السافر و الواضح للقانون التنظيمي للجماعات المحلية، و خاصة المادة 35.

و اضاف بوهريز أن قرار  الإنسحاب من الدورة هو جزئي يهم هذه الجلسة فقط، حيث لم نقرر بعد كفريق الأحرار الإنسحاب من بقية الجلسات أو حضورها.

من جانبه قال محمد أمحجور النائب الأول لعمدة مدينة طنجة معقبا على انسحاب المعارضة، أن هذه الأخيرة حائرة، تائهة و عاجزة عن مجاراة إيقاع اشتغالنا سياسيا وتدبيريا.
و أضاف أنه قد سبق لها ( أي المعارضة) أن ادعت قبل الدورة عدم جاهزية النقط 42 المدرجة في جدول الأعمال، لكن حينما تبين لهم جاهزيتنا الكاملة بحثوا لأنفسهم عن مخرج.
و اشار أن المعارضة اليوم عاجزة عن اتخاذ المواقف اللازمة إزاء نقاط كبيرة تهم مدينة طنجة.
و أكد أن الأغلبية ستمضي في أشغالها ومنهج عملها المبني على رعاية مصالح ساكنة طنجة بأكبر قدر ممكن من الحرص والنزاهة والشفافية..
و تأسف أمحجور إلى ما آلت إليه أوضاع بعض الساسة بمدينة طنجة، الذين يشيعون صورة تسيء لمكانة وإشعاع المدينة.

مقالات ذات صلة