تطوان..إختتام الدورة الأولى للمسابقة الوطنية لفن الكاريكاتور التربوي بتكريم الأستاذ عبد السلام المريني

 

إختتمت مساء الأحد بتطوان فعاليات الدورة الأولى للمسابقة الوطنية لفن الكاريكاتور التربوي، التي جرت يومي 18 و 19 ماي بمشاركة 36 تلميذا يمثلون مختلف الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بربوع المملكة.

وأبرز الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، يوسف بلقاسمي، أن هذه المسابقة الوطنية تندرج في سياق جهود الوزارة لتنزيل استراتيجية الرفع من الحياة المدرسية من خلال تنظيم مجموعة من المهرجانات الوطنية، موضحا أن الأكاديمية الجهوية بطنجة – تطوان – الحسيمة كان لها شرف تنظيم المهرجان الوطني للكاريكاتور التربوي.

وتوقف بلقاسمي، في تصريح صحافي، عند “أهمية هذا النوع من الفن فيما يتعلق بتطوير الإبداع وصقل المهارات وتنمية الحس النقدي، والذي يلعب دورا أساسيا وهاما في بناء شخصية التلميذ”، مشيدا بالمشاركة المتميزة لكافة المؤسسات التعليمية بالمملكة، سواء خلال المراحل الإقصائية أو خلال المسابقة النهائية.

وأشرفت لجنة تحكيم متخصصة، تضم رسامي كاريكاتور وأطر تربوية، على انتقاء الأعمال الفائزة خلال هذه المسابقة، بينما تم عرض جميع الأعمال المؤهلة إلى نهائيات المسابقة الوطنية لفن الكاريكاتور التربوي في معرض جماعي برحاب مركز الأقسام التحضيرية، إلى جانب تنظيم ورشة للرسم الكاريكاتوري الفوري.

و قد عرف حفل الإختتام الذي قدمه الإعلامي و الشاعر عبد اللطيف بنيحيى، تكريم أحد أعمدة الفن الكاريكاتوري بالمغرب، الأستاذ عبد السلام المريني، حيث كانت لحظة مؤثرة أسعدت قلوب الحاضرين و على رأسهم  إبنة الأستاذ المريني، ميسون، التي ترافق أباها عند كل تحركاته و تحفظ بذلك سيرته الغنية بالعطاءات و الإنجازات التي حققها في أوج الفن الكاريكاتوري بالمغرب.