طنجة-تطوان-الحسيمة..”حلول من أجل تحسين آجال أداء مستحقات المقاولات للدولة والجماعات الترابية”

 

تم اليوم الخميس بطنجة، تنظيم لقاء جهوي تحسيسي حول موضوع “حلول من أجل تحسين آجال أداء مستحقات المقاولات للدولة والجماعات الترابية”، هذا الموضوع الذي بات يلح في الآونة الأخيرة، علما أن النسيج الإقتصادي لجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، يتميز بالتنوع، لكن وضعيته لا تعكس الإمكانيات التي تتوفر عليها الجهة، ومن أجل تدارك هذه السلبيات، تم تعزيز الإطار القانوني والتنظيمي المتعلق بتحديد آجال الأداء و فوائد التأخير المتعلقة بالطلبيات العمومية، من خلال وضع آليات لأجرأة هذه المقتضيات القانونية والتنظيمية، من خلال مقاربة مندمجة تهدف إلى معالجة هذه الإشكالات بشكل  متناسق ومتكامل على الصعيد الوطني والجهوي، أحدثت بموجبها لجنة مركزية ولجان جهوية وإقليمية لرصد ودراسة جميع حالات متأخرات الأداء وإيجاد الحلول الناجعة لتصفيتها، وبوابة إلكترونية  لمعالجة شكايات الموردين حول آجال أداء مستحقاتهم من قبل المؤسسات والمقاولات العمومية.

والي جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، محمد مهيدية، و من خلال كلمته، أكد على أن هذا اللقاء الجهوي التحسيسي المنظم من طرف وزارة الداخلية والخزينة العامة للمملكة والإتحاد العام لمقاولات المغرب ومديرية المنشآت العامة والخوصصة، يهدف إلى التشاور والتفاعل مع أرباب المقاولات بالجهة والآمرين بالصرف من إدارات وقطاعات وزارية وجماعات ترابية بغية إيجاد حلول ملائمة وعملية لتجاوز جميع الإشكالات المرتبطة بالتأخر في أداء مستحقات المقاولات، وذلك حفاظا على مصالح هذه الأخيرة للقيام بأدوارها الكبرى المتمثلة أساسا في إنعاش الإقتصاد وخلق فرص الشغل.

و أضاف، أن المجهودات المبذولة في مجال الإستثمار العمومي والذي تجاوز بالنسبة لهذه الجهة، على سبيل المثال، 31 مليار درهم خلال سنة 2018، ساهم في خلق بنيات إقتصادية مهمة ونسيج مقاولاتي متنوع بإمكانه تحسين مؤشرات التشغيل وخلق المقاولات عبر تظافر جهود جميع المتدخلين لتذليل الصعاب التي تواجه الإستثمار، ومن أهمها التقليص من آجال أداء المستحقات.

و يضيف والي الجهة،  أن ورش تحسين آجال أداء مستحقات المقاولات أصبح أولوية ملحة تهدف بالأساس إلى  إطلاق دينامية جديدة ترمي إلى تعزيز مناخ الثقة بين الفاعلين العموميين والخواص، و وفاء قطاعات الدولة والجماعات الترابية بالتزاماتهم التعاقدية، و تحسين صورة ومصداقية الإدارة العمومية والترابية، وترسيخ مبادئ الحكامة الجيدة، وكذا تحسين ظروف عمل المقاولات لتمكينها من القيام بالمهام المنوطة بها لتحقيق التنمية الشاملة.

ويأتي هذا اللقاء في إطار تجسيد التوجيهات الملكية السامية التي تتوخى تحسين مجالات الحكامة من خلال تقليص آجال أداء مستحقات المقاولات، حيث شدد الملك محمد السادس على أهمية هذا المجال في خطابه السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك والشعب.

و قد حضر هذا اللقاء، المدير العام للجماعات المحلية، الخازن العام للمملكة، رئيس مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، مدير المنشآت العامة والخوصصة، عمال العمالات والأقاليم،رؤساء مجالس الجماعات الترابية، رؤساء الغرف المهنية، ممثلي الإتحاد العام لمقاولات المغرب، رئيس الإتحاد الجهوي لمقاولات المغرب، المدراء الجهويون للمصالح اللاممركزة للدولة، و  أرباب وممثلو المقاولات بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة.