مهرجان الصويرة يكرم راندي وستون “أركيولوجي الموسيقى”

تستحضر الدورة 22 من مهرجان كناوة بالصويرة ذكرى أحد أباطرة الجاز، وعلما أمريكيا كان من السباقين إلى استثمار البعد الإفريقي في الموسيقية الغربية، هو راندي وستون، أحد المهووسين بكناوة، واستقر به عشقها في مدينة طنجة.

ويضم هذا التكريم الكبير ثلاث فقرات قوية: ليلة كناوية، معرض للصور حول الراحل، وعرض الشريط الوثائقي الأسطوري “راندي في طنجة”.

وقال منظمو مهرجان كناوة إن تكريم راندي وستون احتفاء بالمحب اللامشروط للأنماط الموسيقية الإفريقية، وبأنه ورائد المزج بين كناوة والجاز. إذا ترك لنا إرثًا كبيرًا منذ أكثر من نصف قرن، ما يجعل منه واحدًا من جيل أساطير موسيقى الجاز. احتك بعمالقة مثل ديوك إلينغتون وكونت باسي، ولعب مع تشارلي باركر واستخلص دروساً مع عازف البيانو والملحن الأمريكي ثيلونيوس مونك”.

ويعتبر راندي وستون، العازف الشهير على البيانو، واحدا من المراجع الأساسية في العالم الضيق للجاز. وكان دائما يستثمر الجذور الإفريقية للجاز لتطوير إبداعاته الموسيقية دائما وأبدا.

كان راندي وستون، الذي يلقب بـ”أركيولوجي الموسيقى”، يهتم دائما بالأنماط الموسيقية الشعبية والإفريقية. واختار العيش في المغرب حيث سقط في حب موسيقى كناوة، وارتبط بعلاقة صداقة مع “المعلم عبد الله الكورد” بطنجة.

توج راندي وستون “دكتورا في الموسيقى” من طرف عدة مؤسسات ثقافية وكونسرفتوارات الجاز. وبما أنه كان يتميز ببعد النظر، فقد شرع في تطوير موسيقاه في إفريقيا منذ الستينيات، في الوقت الذي كان فيه معظم الموسيقيين يختارون أوروبا !

سحر المولعين بالموسيقى بـ”Spirit! The power of music”، وهو إبداع أنجز بالتعاون مع مجموعة “African Rythm Quintet” وصديقه الكبير المعلم الكورد.. هو بالفعل عمل مدهش مزج بين كناوة والجاز وجمع من خلاله هذا المتخصص في إثنولوجيا الموسيقى، ثلاثة أديان: المسيحية والإسلام وديانة اليوروبا.

في 2011، تم تكريمه في المغرب بمنحه وساما،  إلى جانب المعلم عبد الله الكورد. فخلال الدورة الرابعة من “World Nomads Morocco” في نيويورك، الذي نظم تحت رعاية الملك محمد السادس، حصل كل من راندي ويستون و المعلم عبد الله الكورد، على التوالي، على وسام الاستحقاق الفكري، ووسام الاستحقاق الوطني من درجة ضابط.

وبعد 92 عاما من التألق الموسيقي، أسلم راندي الكبير الروح بهدوء في فاتح شتنبر 2018.