حزب الأصالة و المعاصرة يتخبط في صراعات داخلية غير مسبوقة

إنتقل الإنقسام الذي يعيشه حزب الأصالة والمعاصرة بين أنصار حكيم بنشماش، الأمين العام للحزب وخصومه إلى الذراع النقابي للحزب المتمثل في المنظمة الديمقراطية للشغل.
في هذا الصدد، كشف مصدر من داخل المنظمة الديمقراطية للشغل أن الكاتب العام للمنظمة قرر الإلتحاق بخصوم بنشماش رفقة قيادي آخر في فرع نقابة سائقي سيارات الأجرة التابع للمنظمة.
وأوضح المصدر، أن النقابة ممثلة في اللجنة التحضيرية للمؤتمر بثمانية أعضاء، إلا أنه بعد الإنقسام الذي حصل، قرر ستة قياديين عدم الإلتحاق بها، مقابل التحاق اثنين.
في السياق ذاته، شوهد علي لطفي، الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل في اللقاء التواصلي الذي تنظمه اللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة بأكادير.
يأتي ذلك، بعدما رفضت المحكمة الإبتدائية بأكادير طعنا تقدم به حكيم بنشماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة من أجل وقف اللقاء التواصلي للجنة التحضيرية، التي يترأسها سمير كودار، والذي سبق أن اتخذ بنشماش قرار الطرد في حقه.

يعيش حزب الأصالة والمعاصرة اليوم، على إيقاع انقسام غير مسبوق منذ 19 ماي الماضي، بعد إعلان انتخاب سمير كودار رئيسا للجنة التحضرية للمؤتمر الوطني مدعوما من عبد اللطيف وهبي، وفاطمة الزهراء المنصوري، رغم قرار بنشماش برفع جلسة الإنتخاب، وتأجيل ذلك إلى وقت لاحق لعدم توفر الأجواء المناسبة لإجراء عملية الإنتخاب.
و ردا على عملية الإنتخاب، قام حكيم بنشماش بإحالة عدد من الأعضاء على لجنة أخلاقيات الحزب بتهمة إثارة الفوضى والبلبلة، كما قام بعد ذلك بطرد عدد من المنسقين الجهويين.