الدورة الحادية و الأربعين لمنتدى الفنون بأصيلة

“الفن الإفريقي بأصيلة من 1980 إلى 2018”

تحتفي مدينة أصيلة في إطار الدورة ال41 لموسمها الثقافي الدولي، الذي تنظمه مؤسسة منتدى أصيلة من 21 يونيو إلى 17 يوليوز تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، برواد الفن الإفريقي، من خلال تخصيص معرض بعنوان “الفن الإفريقي بأصيلة من 1980 إلى 2018”.

وتحتفي مؤسسة منتدى أصيلة، من خلال هذا الموعد الفني الجديد، بالإبداع الإفريقي وبمختلف الفنانين الأفارقة الذين شاركوا في دورات الموسم السابقة منذ ثمانينات القرن الماضي، والتي تميزت بالزيارة التاريخية التي قام بها الشاعر السنغالي الكبير ورئيس البلاد الراحل، ليوبولد سيدار سنغور، لأصيلة سنة 1982.

ويعتبر هذا الموعد الثقافي الجديد، المنظم داخل رحاب مركز الحسن الثاني للقاءات الدولية، عربون وفاء للرواد الأفارقة الأوائل بموسم أصيلة، وتخليدا لمشاركتهم خلال الدورات السابقة.

ويسهر موسم أصيلة منذ 41 سنة على تشجيع كل أشكال الإبداع الإفريقي، ولاسيما في مجالات الشعر والفكر والموسيقى والفنون التشكيلية.

وفي هذا الصدد، بادرت مؤسسة منتدى أصيلة منذ سنة 1989 بتنظيم “جائزة الشعر الإفريقي” تحمل اسم الشاعر الكونغولي الراحل فليكس تشيكايا أوتامسي، الذي زار المدينة لأول مرة سنة 1980.