مؤسف.. المغاربة يقدمون درسا في التضامن.. و منيب تتبجح باقتراحات حزبها للنموذج التنموي

استغرب العديد من المتتبعين، من التدوينة الأخيرة للأمنية العامة للحزب الإشتراكي الموحد عبر صفحتها الرسمية على الفيسبوك، بعدما نشرت مقتطف من مذكرة فيدرالية اليسار الديمقراطي حول النموذج التنموي، و الخاص بقطاع الصحة.

فبينما يعيش المغرب أزمة حقيقية، بفعل انتشار فيروس كورونا المستجد، و الذي تجند لمجابهته و التصدي له كل المغاربة، في جو من التضامن و التعاون و الحس بالمسؤولية و الوطنية الحقة، فضلت المسؤولة الحزبية أن تنتقد السياسة الصحية ببلادنا بطريقتها الخاصة و في هذه الظروف بالذات التي تحتاج إلى تظافر جهود الجميع للخروج بسلام من هذا الوضع الوبائي.

و انتقد عدد من الناشطين هذه الخطوة التي أقدمت عليها منيب، متسائلين عن ما قدمته و حزبها للمساعدة في هذه المحنة التي يمر بها بلدنا العزيز.

وذهب البعض إلى تذكيرها بأن المغاربة أبانوا عن صلبهم و معدنهم الأصيل قولا و فعلا من خلال جمع حوالي 3 مليارات دولار للصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا، و ذلك في أقل من أسبوع، مطالبين إياها بترك المزايدات السياسية في هذه الظرفية و الإنخراط في حملة التصدي لهذا الفيروس الخطير الذي يهدد حياة الآلاف.

 

 

مقالات ذات صلة