في زمن كورونا.. أمن البيضاء يجهض عملية تهريب سبعة أطنان و228 كلغ من الشيرا عبر المسالك البحرية

متابعة

تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء على ضوء معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، في الساعات الأولى من فجر اليوم الاثنين ، من حجز سبعة أطنان و228 كيلوغراما من مخدر الشيرا كانت موجهة للتهريب الدولي عبر المسالك البحرية، وتوقيف ثلاثة أشخاص يشتبه في تورطهم في هذه القضية.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني ، أن عناصر الشرطة القضائية كانت قد تعقبت شاحنة تحمل لوحات ترقيم مزيفة، خلال مرورها بعدة مدن مغربية في اتجاه ميناء الجرف الأصفر، قبل أن يعمد سائقها ومرافقيه إلى التخلص من بعض رزم المخدرات عبر رميها بجانب الطريق السيار واستهداف موظفي الشرطة بالحجارة، ثم لاذوا بالفرار عند وصولهم لمحطة الأداء تيط مليل بالطريق السيار المداري لمدينة الدار البيضاء متسببين في أضرار مادية بالمحطة بعد اقتحامها بسرعة، ومخلفين وراءهم الشاحنة التي كانت تضم 220 رزمة تزن سبعة أطنان و228 كيلوغراما من مخدر الشيرا.

وأضاف المصدر أن عمليات التمشيط المكاني المنجزة بتنسيق مع عناصر الدرك الملكي أسفرت عن توقيف شخصين كانا على متن سيارة نفعية قادمة في نفس الاتجاه، والتي تم العثور على متنها على حزمة من المخدرات من التي تخلص منها أعضاء الشبكة الإجرامية بجنبات الطريق السيار، كما تم توقيف شخص ثالث على متن سيارة خفيفة محملة بكميات كبيرة من الحجارة بعدما تعمد محاولة الفرار عبر الرجوع في المسار الممنوع بالطريق السيار.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم الثلاثة تحت تدبير الحراسة النظرية للبحث معهم حول ارتباطهم المحتمل بأعضاء الشبكة الإجرامية المتورطة في محاولة تهريب هذه الشحنات الكبيرة من المخدرات، بينما لازالت عمليات البحث والتحري متواصلة لتوقيف جميع المتورطين الرئيسيين وكذا المشاركين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية .

مقالات ذات صلة