معبر سبتة يعيش ضغطا كبيرا في الأيام الأخيرة بسبب الهجرة غير الشرعية

متابعة

تمكن عدد من المُهاجرين ليلة أمس من ولوج مدينة سبتة المُحتلة، بالرغم من عمليات التصدي العديدة التي قامت بها القوات العمومية المغربية لإحباط محاولات الهجرة غير الشرعية نحو الثغر المحتل، خلال الأيام الثلاث المُنصرمة.

و حسب مصادر إعلامية محلية بسبتة المحتلة، فقد اعترض عناصر الحرس المدني الاسباني، ما يُقارب 20 شخصا، منهم من كان على متن قوارب الكاياك، ومنهم من ألقى بنفسه في البحر “سباحة”، قبل أن يتم الاعتناء بهم من طرف الصليب الأحمر و اقتيادهم للمستشفى “القديم” الكائن بالمدينة والمُخصص حاليا لإيواء المُهاجرين.

و أضافت ذات المصادر، أنه قد تم اكتشاف ما يُناهز 30 شخصاً آخرين، كانوا يُحاولون الانطلاق من مدينة الفنيدق، قبل أن تتدخل القوات العمومية المغربية وتُجهض العملية بنجاح.

فيما تسلل عدد من الشباب عبر معبري “بنزو” و “تاراخال”، بينما قرر آخرون ركوب القوارب و مُحاولة الوصول إلى الجزيرة الخضراء، ليتم اعتراضهم في عرض المتوسط و نقلهم “لميناء اسبانيا” “Muelle de España”، طبقا للبروتوكول الصحي المعمول به.

جدير بالذكر أن  الجانبين، المغربي و الاسباني، عاشا ضغطا “كبيرا” خلال الليالي الثلاثة الماضية، جراء مُحاولات الهجرة المُتكررة، الشيء الذي يدق ناقوس الخطر ويزيد من تأزم الوضع.

مقالات ذات صلة