ترامب يعلن إصابته رفقة زوجته بفيروس كورونا المستجد

متابعة

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب إصابته بفيروس كورونا (كوفيد-19)، وذلك بعد إصابة واحدة من مستشاريه المقربين، في حين أعلن طبيبه أن ترامب سيواصل عمله.

وكان ترامب قد قال -أمس الخميس- إنه والسيدة الأولى ميلانيا سيدخلان الحجر الصحي، انتظارا لنتائج الفحوص التي أُجريت لهما بعد ثبوت إصابة مساعدة له بفيروس كورونا المستجد.

وقال ترامب على تويتر “هوب هيكس (مستشارة ترامب) التي تعمل بجد دون أن تأخذ استراحة صغيرة، تأكد للتو إصابتها بكوفيد-19”.

وأعلن طبيب الرئيس الأميركي أن ترامب “بخير” وسيواصل أداء واجباته “دون انقطاع” أثناء الحجر الصحي مع ميلانيا.

وقال الطبيب شون كونلي “كلاهما بخير في هذا الوقت، ويخططان للبقاء في المنزل في البيت الأبيض خلال فترة الحجر الصحي”.

وكانت هيكس على متن طائرة الرئاسة “إير فورس وان” (Air Force One) مع الرئيس ترامب عندما سافر إلى كليفلاند في أوهايو -الثلاثاء- للمشاركة في المناظرة مع المرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن، كما سافرت معه -الأربعاء- عندما زار مينيسوتا في تجمع انتخابي.

وقال ترامب “إنها تعمل بجهد.. غالبا ما تضع قناعا، لكن نتيجة اختبارها جاءت إيجابية”، مشيرا إلى أنه يقضي “وقتا طويلا مع هوب تماما مثل السيدة الأولى”.

وانضمت هيكس إلى فريق حملة قطب العقارات في أوائل عام 2016، وهي جزء من الدائرة المقربة من الرئيس.ترامب كان قد عزل نفسه وزوجته بعد إصابة مستشارته هيكس.

وأشار إلى أن من بين الانتقادات التي كانت دائما توجه لترامب هي عدم حرصه على النصائح الطبية في هذا الصدد، من ناحية التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات.

وعلى إثر ذلك، ألغى ترامب مهرجانا انتخابيا في فلوريدا من برنامجه مساء الجمعة بعدما ثبتت إصابته بالفيروس.

وكان من المقرر أن يقيم ترامب تجمعا ضمن حملته الانتخابية في مطار سانفورد بفلوريدا، لكن جدوله المحدث يقتصر على مكالمة هاتفية خلال منتصف النهار حول “دعم المسنين في مواجهة كوفيد-19”.

كما تراجعت أسعار الأسهم في السوق الآجلة الأميركية بعد إعلان ترامب إصابته والسيدة الأولى ميلانيا.

مقالات ذات صلة