اسبانيا: اعتقال 40 شخصاً ينتمون لشبكة تُزور تصاريح الإقامة للمهاجرين

متابعة

قامت الشرطة الإسبانية بتفكيك منظمة إجرامية مكرسة للترويج للهجرة غير الشرعية وتزوير الوثائق، واعتقلت 40 شخصاً في عدة مقاطعات إسبانية، وفق المديرية العامة للشرطة.

وتتوقع الشرطة أن تكون المنظمة قد جنت ما يزيد عن 100000 يورو من الأرباح مقابل نشاطها الإجرامي من خلال تجميع ما يزيد عن 130 شخصا بطريقة احتيالية.

كان التعاون الدولي مع غانا ضرورياً أثناء التحقيق، من خلال مكتب الملحق الإسباني هناك، لإثبات تزوير الوثائق التي تستخدمها الشبكة الإجرامية.

وقد بدأ التحقيق منذ أحد عشر شهراً في مالقة، عندما علم الأعوان بوجود شبكة مخصصة للترويج للهجرة غير الشرعية.

تحقق الأعوان من أنها منظمة إجرامية دولية، تم إنشاء هيكل لها في إسبانيا من خلال العمل في مختلف المقاطعات والمواقع داخل الأراضي الإسبانية، وكان نشاطها يهدف إلى الترويج للاتجار غير المشروع لمواطني جنوب الصحراء الكبرى، ليس فقط في إسبانيا ولكن أيضاً في أوروبا.

تحققت الشرطة من أن المواطنين الذين قاموا بلم شمل المهاجرين كانوا مواطنين من دول أوروبية مختلفة -ألمانيا والنمسا والمملكة المتحدة وإيطاليا وبلجيكا وهولندا- رغم أنهم نفذوا الإجراءات على الأراضي الإسبانية.

اعتمدت المنظمة بطريقة احتيالية رابطاً أسريا بين شخص من أصل غاني، ومواطنين في دول من الاتحاد الأوروبي أو المنطقة الاقتصادية الأوروبية، وشخص واحد أو أكثر تمت إعادة تجميعهم، وهم أجانب في وضع غير نظامي.

ودفع المهاجرون 300 يورو للحصول على تسجيل مزيف، و1600 يورو لتجهيز شهادات الميلاد؛ 7500 يورو لطلبات الجذور أو Arraigo؛ و9000 يورو لـ “حزمة” التبني التي تضمنت عملية إعادة التجميع الوهمية بالإضافة إلى تزوير جواز السفر.

تم إجراء تحقيق الشرطة، الذي بدأ بفضل تعاون مكتب الهجرة التابع لمندوبية الحكومة في مالقة عندما تم الكشف عن عدد غير اعتيادي من الإجراءات الإدارية فيما يتعلق بالمواطنين الغانيين، على مرحلتين وبلغت ذروتها في ست عمليات تفتيش منزلية في مدريد ومالقة وثراغوثا بالإضافة إلى مصادرة 9000 يورو ومعدات كمبيوتر ووثائق مهمة للتحقيق.

في المرحلة الأولى، ألقي القبض على 19 شخصاً ينتمون إلى منظمة إجرامية لارتكابهم جرائم ضد حقوق مواطنين أجانب وتزوير وثائق في مقاطعات مدريد ومالقة وفالنثيا ومورثيا وثراغوثا.

وبلغت المرحلة الثانية ذروتها باعتقال 21 شخصاً لاستفادتهم من جريمة تزوير وثائق في مقاطعات مدريد ومالقة وثراغوثا.

مقالات ذات صلة