الغلبزوري: البام لم يحسم بعد موقفه من “القاسم الإنتخابي” و توسيع المشاركة السياسية ستُجوّد عمل المؤسسات الدستورية

طنجة أنفو

قال القيادي في حزب الأصالة و المعاصرة عبداللطيف الغلبزوري، عند حلوله ضيفا في ندوة نظمتها مؤسسة الفقيه التطواني مساء أول أمس الإثنين، أن حزبه لم يحسم بعد موقفه من طريقة احتساب “القاسم الإنتخابي” نظرا لتوفر رأيين داخل الحزب، أولهما يتبناه الأمين العام و يطالب بتوسيع المشاركة السياسية باعتماد احتساب القاسم الإنتخابي على أساس عدد المسجلين في اللوائح الإنتخابية، على أساس استقطاب مكونات و نخب جديدة يمكنها أن تساهم في تجويد أداء المؤسسات الدستورية، و الرأي الثاني الذي تتبناه اللجنة الوطنية للإنتخابات، يتمسك باعتماد النمط الحالي تفاديا لفقدان عدد كبير من مقاعد الحزب داخل البرلمان.

وأكد الأمين الجهوي للبام بطنجة تطوان الحسيمة، أن الحزب يدعو إلى مناقشة المنظومة الإنتخابية برمتها و ليس جزء منها فقط، و هو ما جسدته المذكرة الثلاثية (البام، الإستقلال، التقدم و الإشتراكية) التي وجهت لوزارة الداخلية و المتضمنة للعديد من المقترحات الهامة التي تكفل مشاركة أوسع و تجويد للحياة التشريعية.

وأضاف القيادي البامي، أن توسيع المشاركة السياسية من خلال ” القاسم الإنتخابي” لا تعني إقصاء حزب معين أو استهدافه، بل ستساهم في خلق مؤسسات منتخبة قوية تلعب دور الوساطة بين الدولة و المجتمع، و تكون قادرة على إنتاج حلول للمشاكل العويصة (الإقتصادية،الإجتماعية و الثقافية..) التي يتخبط فيها المجتمع المغربي.

مقالات ذات صلة