غرفة مورو تقدم حصيلتها في “زمن كورونا” وتطلق سلسلة مشاريع برسم سنة 2021

متابعة

قدم عمر مورو رئيس الغرفة الجهوية للصناعة و التجارة و الخدمات بطنجة تطوان الحسيمة، خلال دورة أكتوبر، التي عقدت أمس الثلاثاء، أهم الخطوات والملفات و الأنشطة الحضورية أو عن بعد التي نظمتها أو واكبتها الغرفة خلال المرحلة السابقة، وعلى رأسها مساهمة الغرفة بمبلغ 10 مليون درهم في صندوق التضامن ومواكبة المهنيين بمختلف فئاتهم خلال هذه الظرفية الحرجة ، لاسيما من خلال إنجاز دراسة حول الآثار الاقتصادية لكورونا على المقاولات والقطاعات الاقتصادية بالجهة وإنجاز فيلم ترويجي للدعوة لتشجيع استهلاك المنتوج الوطني في مختلف القطاعات الصناعية والتجارية وإنجاز عدة لقاءات وتكوينات عززت الدور التمثيلي للغرفة وقدرات المهنيين بالمنطقة.

وذكر بلاغ للغرفة، أن هذه الأخيرة حصلت على شهادة الجودة إيزوISO 9001 نسخة 2015 وما يمثله ذلك من انجاز مهم للغرفة ولعموم المؤسسات المنتخبة، ويشكل رافعا لرهان أساسي للمؤسسة وأحد أهم مرتكزات برنامج تطوير الغرف الموقع مع الوزارة الوصية ووزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة.

وأضاف البلاغ، أنه اعتبارا للوضعية الصعبة والاستثنائية التي عرفتها القطاعات الاقتصادية بالجهة من تجارة وصناعة وخدمات جراء انتشار واستمرار جائحة كورونا وانعكاساتها السلبية وخاصة الاجتماعية للمهنيين، فقد وقفت الجمعية العامة على ما قامت به الغرفة من مواكبة وترافع على المستويات المركزية والجهوية والمحلية من خلال لقاءات ومذكرات طالبت بمزيد من الاهتمام بالمهنيين وخاصة الصغار منهم، وتقديم الدعم والمساندة للمقاولات الصغيرة والمتوسطة بالجهة حتى تستمر في رسالتها الاقتصادية وفي الحياة.

وعرفت الدورة، مصادقة الجمعية العامة على مختلف النقط المدرجة في جدول الأعمال، ويتعلق الأمر خاصة ببرنامج عمل الغرفة لسنة 2021، وميزانيتها برسم سنة 2021، والمشاريع المستقبلية للغرفة ومنها إحداث مركز الوساطة والتحكيم، وإنجاز حاضنة للمقاولات وأكاديمية الصناعات الغذائية والمنتوجات المجالية بشراكة مع جماعة وزان ومشروع التجارة الإلكترونية عبر إنشاء منصة إلكترونية تدبرها الغرفة ومتحف التجارة بتطوان وقاعة العروض بطنجة وغيرها، كما تمت المصادقة خلال نفس الدورة على عدة اتفاقيات شراكة مع مؤسسات صحية واجتماعية لتقوية عرض الغرفة لفائدة المهنيين وتوفير باقة خدمات جديدة لهم.
وعبر بلاغ الجمعية العامة، عن تضامنه المطلق مع المتضررين من الحادث المؤسف المتمثل في حريق سوق الثلاثاء بالحسيمة و ما خلفه من ضرر الكبير للتجار، ونوهت بتدخلات السيد والي الجهة والسيد عامل إقليم الحسيمة، كما طالبت بضرورة الاهتمام بالتجار المتضررين بعد جرد الخسائر ومواكبتهم في استئناف أنشطتهم.

مقالات ذات صلة