بعد تشديد الإجراءات الإحترازية.. هل تتجه سلطات طنجة إلى فرض “الحجر الصحي”؟

متابعة

تترقب ساكنة طنجة منذ أيام، القرارات التي ستصدرها سلطات المدينة، عقب عودة ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، خاصة بعدما قررت مؤخرا إغلاق عدد من المنتزهات الطبيعية والفضاءات الشاطئية في وجه المواطنين مجددا.

وقررت السلطات خلال الأيام القليلة الماضية، إغلاق المنتزه الطبيعي “الرميلات” في وجه المواطنين وقيدت أوقات ولوجه إلى حدود منتصف النهار، وهو القرار الذي طال أيضا حديقة “فيلا هاريس” بمنطقة مالاباطا، كما تم منع عدد من المواطنين من الوصول إلى مختلف الفضاءات الشاطئية في المدينة.

ويترقب سكان مدينة طنجة، لجوء السلطات العمومية إلى تدابير أكثر تشددا خلال الأيام المقبلة، على غرار تلك السارية في كل أقاليم تطوان والمضيق الفنيدق ثم الحسيمة، التي يطالها قرارات بحظر التجوال الليلي.

ولا يستبعد متتبعون أن تكون مدينة طنجة التي خرجت لتوها من دائرة قرارات مشددة في مواجهة انتشار الفيروس، مرة أخرى عرضة لمثل هذه التدابير التي كلفت تداعيات اقتصادية واجتماعية ثقيلة خلال الأشهر المقبلة.

مقالات ذات صلة