نيويورك سيتي يؤكد تورط نجم برشلونة السابق بقضية تحرش جنسي داخل النادي

متابعة

أعلن نادي نيويورك سيتي الأمريكي لكرة القدم أنه يجري تعديلات على جو العمل بعدما كشف تحقيق داخلي أن مجموعة من اللاعبين بمن فيهم دافيد فيا تصرفوا بشكل غير لائق تجاه إحدى الموظفات.

و باشر النادي تحقيقاته بعد مزاعم متدربة سابقة في النادي بأنها تعرضت للتحرش الجنسي من قبل “دافيد فيا” المهاجم الإسباني السابق وأعضاء آخرين في الفريق.

و نشرت المتدربة التي عرفت فقط باسم “سكايلر بي” في يوليو الماضي تغريدات على “تويتر” تحدثت فيها عن أن فيا كان “يتحسس جسدي كل يوم”.

و قال البيان: “الادعاءات التي وردت خلال التحقيق هي أن عددا من اللاعبين و الموظفين لم يتصرفوا وفقا لمعايير النادي في تفاعلاتهم مع المتدربة و مع بقية العاملين في النادي”.

و أشار البيان إلى أن ذلك شمل تلامسا جسديا غير ضروري، ومضايقات و تعليقات بشأن الملابس و المظهر، مؤكدا أن النادي “وجد هذا السلوك غير لائق وغير مقبول”.

و كان “فيا” نجم منتخب إسبانيا السابق نفى أي علاقة له بالموضوع عندما ظهرت القصة لأول مرة في يونيو الماضي و مرة أخرى من خلال متحدث باسمه أمس الجمعة بعد صدور البيان، فيما صرح متحدثه الرسمي بأن “دافيد أخذ هذه المسألة على محمل الجد وتعاون بشكل كامل مع التحقيق، ولكن كما قال منذ البداية، فإن هذه الاتهامات باطلة تماما”.

جدير بالذكر أن “دافيد فيا” البالغ من العمر 38 عاما قد غادر نيويورك عام 2018 للعب موسم واحد في اليابان واعتزل عام 2019، بعدما أمضى مسيرة ناجحة في فالنسيا و برشلونة، كما كان عضوا في منتخب بلاده الفائز بكأس العالم 2010.

مقالات ذات صلة