البروفيسور الإبراهيمي يحسم الجدل و يرد على المشككين في اللقاح الصيني بالوثائق

متابعة

رد البروفيسور عز الدين الإبراهيمي، مدير مختبر التكنولوجيا الحيوية على المشككين في اللقاح الصيني المرتقب ، وذلك من خلال تدوينة على صفحته بفيسبوك كشف من خلالها  عن مدى فعالية ونجاعة اللقاح المرتقب  مشيرا إلى مقالات علمية نشرت في مجلات عالمية تطرقت بشكل إيجابي للقاح.

وقال الإبراهيمي على حسابه بالفيسبوك “نزولا عند رغبة بعض الأحبة (و بطبيعة الحال “العلماء المحليين و الدوليين” الذين يبخسون الخبراء -made in morocco-) و الذين فاتهم الاطلاع على مراحل تطوير لقاح سينوفارم، أرفق هاته الأبحاث المنشورة عن اللقاح الصيني في مجلات علمية أمريكية عالمية و محكمة و التي لا يمكن أن يضرب فيها إلا “جاهل أو متآمر”.

وتابع الابراهيمي في تدوينته”كنت أحلم دائما و أنا أرى المغاربة “كيحفنو” فالدوايات و الأعشاب أن يفهموا منظومة تطوير الأدوية و اللقاحات حتى تكون لهم مقاربة عقلانية للتداوي….و أنا سعيد اليوم وأنا أرى أن الكل يتحدث عن ذلك و أن تتاح لي فرصة المشاركة في هاته الحملة الوطنية الصحية و العلمية الفريدة….”.

وأوضح البروفيسور أن “نتائج المرحلة القبل السريرية و التي تضحد و جود أي فيروس حي في اللقاح (ِCELL)، كما أن المراحل السريرية الأولى و الثانية و التي تثبت السلامة و النجاعة و فاعلية اللقاح على مئات الأشخاص (Journal of American Medical Association).

ولفت  الإبراهيمي أنه “لم تنتشر أي دراسة علمية للمرحلة السريرة الثالثة لأي لقاح لسبب بسيط هو أنها لم تكتمل بعد”، مضيفا “يمكن لكم أن تتابعو كل جديد عن هذه التجارب بكل شفافية على موقع https://clinicaltrials.gov/ct2/who_table”.

مقالات ذات صلة