حكومة فالنسيا تدين الأفعال الهمجية لمرتزقة “البوليساريو” على القنصلية المغربية

متابعة

أدانت حكومة فالنسيا المستقلة، الأفعال التي اقترفها، أمس الأحد، مرتزقة “البوليساريو” أمام القنصلية العامة للمغرب بالمدينة الإسبانية.

و أكد بلاغ للحكومة الجهوية أن “مجلس فالنسيا العام يدين الأفعال التي ارتكبت أمس الأحد، أثناء تجمع أمام القنصلية العامة للمغرب من قبل بعض الأفراد الذين دخلوا المبنى لمحاولة إزالة العلم المغربي، ما ينتهك حرمة وسلامة وهيبة مقر القنصلية”، معربا بذلك السكرتير الجهوي للاتحاد الأوروبي و العلاقات الخارجية بحكومة فالنسيا، “خوان كالابويغ”، عن “أسفه العميق” لهذا الفعل.

و نقل البلاغ عن المسؤول الجهوي قائلا “إنه عمل مخالف للقانون، ينتهك اتفاقيات فيينا و يمس بشكل مباشر حرمة وهيبة المقر القنصلي”.

و خلص البلاغ إلى أن “خوان كالابويغ” اتصل بالقنصل العام للمغرب في فالنسيا، “السيد عبد الإله الإدريسي”، للتعبير عن “تضامنه وإدانته لهذه الأعمال غير المقبولة”.

و أضاف القنصل العام للمملكة بفالنسيا، مؤكدا في اتصال مع وكالة المغرب العربي للأنباء، أن “الاعتداء الذي تعرض له مقر قنصلية المملكة المغربية هو عمل جبان يظهر الطابع العنيف لمقترفيه”، مشيرا إلى أن هذا الفعل الشنيع يعكس “درجة الهمجية” التي بلغتها مليشيات المرتزقة المسمون (بالبوليساريو).

و حرص السيد الإدريسي، بهذه المناسبة، على الإعراب عن شكره للسلطات الإسبانية والفلنسية على “تضامنها واستجابتها الحازمة والسريعة”، و قال “فور إبلاغها، تعبئت السلطات الإسبانية من أجل حماية مقر القنصلية و إدانة هذا العمل غير المسؤول واللا مقبول”.

مقالات ذات صلة