هواوي تطلب من بريطانيا إعادة النظر في قرار حظرها بعد انتهاء حقبة ترامب

متابعة

قال “فيكتور تشانغ” نائب رئيس شركة هواوي الصينية، إنه يتعين على بريطانيا إعادة النظر في قرارها بحظر شركة هواوي لتصنيع معدات الاتصالات لشبكات الجيل الخامس (5G) في حقبة ما بعد الرئيس الأميركي “دونالد ترامب”.

وحثّ “تشانغ” بريطانيا على البقاء وفية لجذورها باعتبارها مسقط رأس الثورة الصناعية الأولى، وقال إن حكومة جونسون “لا تستطيع أن تتخلف عن الركب في ثورة الجيل الخامس”.

و تراجعت حكومة المملكة المتحدة في يليوز الماضي، بعد ضغوط من إدارة “ترامب”، عن خطة للسماح لشركة هواوي بأن تكون موردا خاضعا للمراقبة لشبكات الجيل الخامس، و بدلا من ذلك أمرت بإخراج معدات هواوي من شبكات الجيل الخامس في البلاد بحلول عام 2027.

و قال الوزراء في ذلك الوقت إن التراجع لم يكن بسبب التهديد الأمني ​​الذي تشكله شركة هواوي، ولكن بسبب قرار إدارة “ترامب” بحظر استخدام هواوي للتقنية الأميركية.

و قال “تشانغ” “سيكون للقرار تأثير اقتصادي كبير على المملكة المتحدة. التي تريد أن ترى توازنا في الاستثمار بين لندن و مناطق الجنوب الشرقي، والوسط، والشمال لإنجلترا. ويعد الاتصال من الطراز العالمي أمرا بالغ الأهمية لتحقيق هذا الهدف، ودون ذلك من الصعب جدا سد الفجوة في عدم التوازن الاقتصادي في المملكة المتحدة”.

وأضاف “قالت الحكومة نفسها إن منع هواوي من تركيب شبكات الجيل سيؤدي إلى التأخر لمدة 3 سنوات في طرح شبكة الجيل االجديد، وسيكون لهذا تأثيرا اقتصاديا كبيرا، فيما يُظهر بحث من طرف ثالث أجرته شركة الأبحاث المستقلة أسيمبلي (Assembly) أن هذا التأخير سيكون له تأثير قدره 18.2 مليار جنيه إسترليني ما يعادل (21.5 مليون دولار أمريكي)”.

و واصل “تشانغ” “آمل أن تكون الحكومة منفتحة، بمجرد أن تراجع العواقب الاقتصادية، فستعيد النظر، بصفتنا شركة عالمية، نريد العمل مع الحكومات للتأكد من أن لديها سياسات لتأمين النمو .. آمل أن تتبنى الإدارة الأميركية الجديدة نهجا مختلفا عن نهج دونالد ترامب”.

مقالات ذات صلة