طنجة..بسبب جهازي “السكانير” فوضى بميناء طنجة المتوسط

متابعة

عرف ميناء طنجة المتوسطي حالة ارتباك وفوضى عارمة بمرافق التفتيش الجمركية نتيجة التوقف الكلي لجهازي “السكانير”، الخاصين بفحص شاحنات التصدير مما أدى إلى اكتظاظ كبير للشاحنات والحاويات القادمة من أوروبا عبر ميناء الجزيرة الخضراء وتسبب في بلوكاج كبير لحركة النقل الدولي داخل الميناء ذاته.

واضطر العديد من سائقي شاحنات النقل الدولي للانتظار لعدة ساعات بمحطة الصادرات أملا في إصلاح الجهازين “المعطوبين” وتسريع إجراءات المراقبة والتفتيش للعبور بسلعهم نحو الضفة الأخرى.

واستغرب أحد المحتجين الذي فضل عدم الكشف عن هويته من عدم قدرة إدارة الميناء المتوسطي على إيجاد حل جذري لمشاكل “السكانير” الخاص بفحص شاحنات التصدير الذي يعاني أعطابا متكررة تؤثر بشكل واضح على النشاط التجاري بين المغرب ودول أوربية متسائلا المصدر عن جودة هذه الأجهزة ودور اللجنة التقنية التي أشرت على صفقة تقدر قيمتها بملايين الدراهم.

من جهة أخرى أفاد مسؤول بالميناء ذاته أن التعطل غير المتوقع لجهازي “السكانير” دفعة واحدة يعود للضغط الكبير عليهما خلال هذه الأيام التي تزامنت مع فترة الذروة الخاصة بموسم تصدير المنتجات الفلاحية نحو دول الاتحاد الأوربي واعتماد نظام معلوماتي جديد يربط بين جميع المتدخلين في مراقبة شاحنات النقل الدولي التي تمر من الميناء مبرزا أن السلطة المينائية بطنجة المتوسط اعتمدت هذا النظام لتسهيل المساطر الإدارية والجمركية داخل الميناء.

 

 

مقالات ذات صلة