Amith: قطاع النسيج والألبسة يعيش أزمة خانقة.. وغالبية الشركات مهددة بالإغلاق وتسريح العمال

متابعة

كشفت الجمعية المغربية لصناعات النسيج والألبسة “أميت”، أن نتائج بحثها الاستقصائي الذي أجرته في أوساط المهنيين، تبين أن غالبية الشركات مهددة بالإغلاق وتسريح العمال، مما يؤكد أن القطاع سيواجه سنة عصيبة.

وعزا المهنيون ذلك إلى توقف الطلبيات من الخارج بسبب جائحة “كورونا”، متوقعين ألا يحدث التعافي حتى الربع الثاني من سنة 2021.

 وحسب الأرقام، فمن المتوقع أن يسجل القطاع تراجعا تراكميا خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة المقبلة بنسبة 22 بالمئة، علما أنه في نهاية شهر يونيو، انخفض حجم مبيعات الصادرات بنسبة 36 بالمئة.

 وتذهب التقديرات بالنظر إلى التأثير العام للأزمة الصحية، أن يشهد القطاع انخفاضا بنحو 35 بالمئة بخصوص الصادرات، وحوالي 60 بالمئة بالسوق المحلي.

ودعت الجمعية إلى ضرورة اتخاذ تدابير طارئة لتجنب موجات تسريح العمال التي تلوح في الأفق، لا سيما على مستوى إعادة تعويض العمال من صندوق “كوفيد” لمدة تتراوح من 3 إلى 6 أشهر، وإعفاء صاحب العمل من حصة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لمدة سنتين، والسداد الفوري للقروض ولضريبة القيمة المضافة لضمان السيولة النقدية للشركات التي تتعرض حاليا لضغوط بسبب الأزمة الصحية.

مقالات ذات صلة