بعد الجدل الكبير..”لوسيور” تخرج عن صمتها حول الزيادة في أسعار الزيوت النباتية وهذه مبرراتها

متابعة

تعالت الأصوات المستنكرة للزيادة التي عرفتها  أسعار زيت المائدة، والتي تراوحت نسبته ما بين 15 و 20 في المائة، حيث اضيفت حوالي 10 دراهم إلى سعر قنينة 5 لتر.

وخرجت شركة “لوسيور كريسطال” عن صمتها لتبرير الزيادة المذكورة ببلاغ توضيحي جاء فيه :

رافقت الشركة المغربية لوسيور كريسطال، بالتزام دائم منذ ثمانين سنة، المغاربة في حياتهم اليومية عبر تزويدهم بزيوت مائدة عالية الجودة و بأثمنة مناسبة.

وتحرص لوسيور كريسطال على الإنصات الدائم لزبنائها وشركائها، كما أنها تتفهم القلق والانزعاج الذي خلفه ارتفاع أسعار زيوت المائدة بالسوق المغربية خلال الأشهر الأربعة الماضية.

وللعلم، فإن هذه الزيادة التي همت جميع الفاعلين راجعة بالأساس إلى ارتفاع مهم في أسعار المواد الزراعية الأولية على الصعيد الدولي. ومنذ ماي 2020، بلغ ارتفاع سعر الصوجا 80 % وسعر عباد الشمس 90%.

ومراعاة لواجبها في ضمان تموين الأسواق بمختلف ربوع المملكة في ظل هذه الأزمة الصحية العالمية، فقد تمكنت لوسيور كريسطال من تأمين مخزون مهم من المواد الأولية وذلك لتفادي حدوث أي نقص مرتبط بهذه المادة الحيوية. وهذا ما مكن من تأخير أثر ارتفاع الأسعار العالمية على السوق الوطنية.

إلا أنه مع استمرار ارتفاع أسعار المواد الزراعية الأولية، وجدت لوسيور كريسطال نفسها مضطرة إلى عكس جزء من هذه الزيادات على أثمنة منتوجاتها.

وحرصا منها على حماية القدرة الشرائية للمستهلكين المغاربة فإن شركة لوسيور كريسطال ستواصل بذل قصارى جهدها للتخفيف من أثر تقلب الأثمنة العالمية للمواد الزراعية الأولية.

 

 

مقالات ذات صلة