البام يفقد بريقه بالشمال.. رئيس جماعة ينزل من تراكتور وهبي و يمتطي حمامة أخنوش

متابعة

لازال حزب الاصالة و المعاصرة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، يعيش وسط دوامة الإنسحابات يوما بعد يوم، سواء تلك المعلن عنها بشكل رسمي، أو التي في الطريق لإتخاذ نفس المسلك. و تتجّه الأنظار خلال الايام القليلة المقبلة صوب جماعة إونان بإقليم شفشاون، حيث من المنتظر أن يعلن الرئيس محمّد الشندودي، قرار مغادرته جرار وهبي و التحاقه بحمامة أخنوش، بعدما برزت الكثير من المؤشرات والمعطيات التي تدل على ذلك.

وأكدت مصادر حزبية جد مطلعة، أن الشندودي الذي يعتبر من أبرز رؤساء المجالس المنتخبة بإقليم شفشاون، سينضم بدوره لقائمة المغادرين لحزب الأصالة والمعاصرة، قبيل الاستحاقات الانتخابية.

وأفادت المصادر ذاتها، أن مغادرة رئيس جماعة إونان بإقليم شفشاون لحزب الأصالة والمعاصرة، بات أمرا واقعا، ومحسوما، ولا ينتظر سوى الإعلان عنه بعد وضع آخر الترتيبات المتعلقة بالتحاقه بالوجهة المقبلة.

وأضافت، أن الوجهة الحزبية المقبلة للرئيس الشندودي، هي حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي يعمل جاهدا على استقطاب مختلف الفاعلين السياسيين من أجل نزع مقعد برلماني، وتعزيز حضوره بالإقليم.

وأشارت إلى أن العلاقة الشخصية التي تجمع الرئيس الشندودي، بالرئيس عبد الحفيظ المكوثي، المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بشفشاون، ورئيس جماعة باب برد، سهّلت إقناعه بالالتحاق بحزب الحمامة.

وكشفت في السياق نفسه، أن الرئيس الشندودي لن يلتحق وحيدا بحزب التجمع الوطني للأحرار، ويعمل على أن يقنع مجموعة من الفاعلين والمنتخبين الذين اشتغل معهم على أن يعانقوا نفس التوجه الحزبي.

هذا وكان المعتصم أمغوز، رئيس جماعة امتيوة، أعلن عن مغادرته لحزب الأصالة والمعاصرة رفقة مجموعة من زملائه في الحزب، إلا أنه اختار حزب الاتحاد الدستوري الذي يعمل بدوره على منافسة التجمع في الإقليم.

مقالات ذات صلة