استقالة أخرى.. منتخب بارز بمقاطعة امغوغة يغادر حمامة مورو و يدعم لائحة البام في الإنتخابات المقبلة

متابعة

قدّم المستشار الجماعي عبد الصمد اخريبيش استقالته رسمياً يوم الأربعاء 4 مارس من حزب التجمع الوطني للأحرار بطنجة، بعد فترة طويلة من تجميد كل نشاطاته داخل الحزب، بسبب انعدام التواصل بين المسؤولين الإقليميين والهيآت المنتخبة، حسب مقربين من اخريبش.

وتأتي استقالة المستشار عبد الصمد اخريبيش، الذي ترشّح سنة 2015 ضمن لائحة بدون انتماء سياسي يقودها عبد العزيز ابن عزوز وعبد النبي مورو، في ظرفية صعبة بالنسبة لحزب الأحرار بمقاطعة المغوغة، التي عرفت نزيف حاد من الاستقالات في الأيام الأخيرة، كان أبرزها استقالة المستشاران حسن العشاب وعبد القادر الزهري اللذان كانا يُعتبران من أهم الأذرع الانتخابية لعبد النبي مورو بالمغوغة، إضافة إلى يونس الشواطي رئيس الشبيبة التجمعية بطنجة أصيلة، والناشط السياسي بنفس المقاطعة، إلى جانب المستشار الجماعي السابق يوسف المنكيط.

وتعتبر استقالة اخريبش خسارة كبيرة لحزب الأحرار بمقاطعة المغوغة، نظراً للتجربة التي راكمها في تسيير الشأن المحلي والتنظيمي والرياضي، حيث شغل منصب نائب رئيس مقاطعة المغوغة من 2009 إلى 2015، كما تحمّل مسؤولية الكتابة المحلية لحزب الحمامة بذات المقاطعة خلال نفس المدّة. هذا بالإضافة إلى تسييره لنادي كوكب طنجة لكرة القدم الذي يمارس في قسم الهواة، كما يحضى هذا المسؤول بمكانة مهمة داخل منظومة العصبة الجهوية لكرة القدم.

هذا وعلم موقع طنجة أنفو أن عبد الصمد اخريبيش قرّر الالتحاق بحزب الأصالة والمعاصرة رفقة عبد العزيز ابن عزّوز وعبد الحميد بوشعيب، حيث يتوقّع متتبعون أن تتنافس لائحة الپام على تصدر الانتخابات بمقاطعة المغوغة إلى جانب العدالة والتنمية والاتحاد الدستوري، في حين تعرف لائحة الأحرار شرخاً كبيراً بسبب الاستقالات المتتالية، التي مازالت ستتقاطر على مقر الحزب خلال الأيام المقبلة، والتي ستدفع بحزب أخنوش إلى تقديم أسماء لا تتوفر على التجربة والحنكة السياسية عكس الأحزاب الأخرى، في نفس الوقت الذي مازال فيه المسؤولين الإقليميين يبحثون عن وكيل لائحة بمواصفات خاصة.

مقالات ذات صلة