بعد ضجة لقاح أسترازينيكا و علاقته ب “تخثر الدم”.. هذا ما قرره المغرب!!

متابعة

أحدث تعليق دول أوربية، آخرها هولندا وإيرلندا، استخدام لقاح “أسترازينيكا” مؤقتا، ضجة عالمية في الساعات الأخيرة، خاصة بعدما تحدثت تقارير إعلامية دولية عن حوادث تجلط دم بعد التطعيم باللقاح في النرويج.

في المقابل  أكدت الشركة أنها أجرت مراجعة على من تلقوا لقاحها لفيروس كورونا وأسفرت عن عدم ظهور دلائل على زيادة خطر حدوث تجلط في الدم.

وقالت في بيان اصدرته أمس إنها ’’خلصت إلى هذه النتائج بعد إجراء مراجعة لبيانات السلامة لأكثر من 17 مليون شخص تم تطعيمهم عبر الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة.

وجاء في بيان الشركة: “لم تُظهر المراجعة الدقيقة لجميع بيانات السلامة المتاحة لأكثر من 17 مليون شخص تم تطعيمهم في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة باستخدام اللقاح ،أي دليل على زيادة خطر الإصابة بالانسداد الرئوي أو تجلط الأوردة العميقة أو قلة الصفيحات، في أي فئة عمرية محددة، أو جنس، أو مجموعة أو في أي بلد معين”.

من جهتها، أكدت هيئة تنظيم الدواء بالمملكة المتحدة أن “تقارير الجلطات الدموية ليست أكبر من العدد الذي كان سيسجل بشكل طبيعي بين السكان الذين تم تلقيحهم، وأن “الأدلة المتاحة لا تؤكد أن اللقاح هو السبب.”

ويعد أسترازينيكا أول لقاح يصل المغرب من الهند، في22 يناير 2021، وهو الذي اعتمدته وزارة الصحة إلى جانب لقاح سينوفارم الصيني في المرحلة الاولى من حملة التلقيح.

البروفيسور سعيد عفيف، عضو اللجنة العلمية للتلقيح نفى أن يكون هناك اي حالات لتختر الدم بالمغرب، مشيرا إلى أنه شخصيا تلقى لقاح استرازينيكا.

وأكد عفيف أن 3 ملايين مغربي حصلوا على جرعة من لقاح استرازينيكا، منهم مليون مغربي حصلوا على جرعتين.

وعن الاعراض الجانبية لهذا اللقاح، قال البروفيسور عفيف إن الأعراض ، لا تختلف عن تلك التي تم الإعلان عنها من قبل استرازينيكا في التجارب لسريرية وهي، الاحمرار والألم في مكان تلقي اللقاح والارتفاع الطفيف للحرارة والعياء، وهي أعراض تنتهي بعد 72  ساعة من تلقي اللقاح كأحد أقصى.

’’ولايوجد أي اعراض يمكن اعتبارها خطيرة سوى لمن لديهم حساسية مفرطة  حيث ترتفع الحرارة كثيرا ، ولا أثر لأي أعراض عن تختر الدم. يضيف عضو اللجنة العلمية للتلقيح.

ولفت عفيف إلى أن هناك دول مثل بريطانيا والهند، التي ستلقح 300 مليون نسمة لم تعلن عن أي شيء.

وشدد في هذا السياق أن هناك تصريحات اللجنة الأوربية للصحة، التي أجازت اللقاح إضافة إلى منظمة الصحة العالمية.

وعن قرار اللجنة العلمية بعد هذه المستجدات، أكد عفيف  ان المغرب ماض في استخدام لقاح استرازينيكا الذي اتبث فعاليته بعد تطعيم ملايين المغاربة.

وجدير بالذكر أن  السلطات في الدانمارك والنرويج وأيسلندا علقت استخدام اللقاح لمشاكل تتعلق بالتجلط، في حين أوقفت النمسا استخدام دفعة من جرعات أسترازينيكا الأسبوع الماضي ريثما تحقق في وفاة ناجمة عن اضطرابات تخثر الدم.

وتجدر الإشارة إلى أن اللقاح طورته شركة الأدوية البريطانية السويدية “أسترازينيكا”، بالتعاون مع جامعة أكسفورد.

مقالات ذات صلة