الفحص أنجزة: اختتام النسخة الثانية من المكتبة المتنقلة لفائدة التلاميذ

متابعة

اختتمت مؤسسة رونو المغرب النسخة الثانية من المكتبة المتنقلة بإقليم الفحص أنجرة والدار البيضاء الكبرى لفائدة الآلاف من التلاميذ.

وأوضحت مؤسسة رونو المغرب، في بلاغ لها، أنه بعد الحملة الأولى الناجحة في عام 2019 أطلقت المؤسسة النسخة الثانية من المكتبة المتنقلة، بدعم من العديد من المبادرات التضامنية، لفائدة أطفال المدارس في مناطق رسوها وإعادة تأهيلها لدعم السياق التعليمي المرتبط بالأزمة الصحية.

وسجل المصدر ذاته أنه تم إطلاق النسخة الثانية المنظمة بشراكة مع مؤسسة هبة وجمعية الجسر بشكل متزامن في المدارس الابتدائية العمومية بإقليم الفحص أنجرة والدار البيضاء الكبرى، بين أكتوبر 2020 ونهاية فبراير 2021 ، مشيرا إلى أنه تم دعم هذه النسخة بمكتبة متنقلة ثانية لجمعية الجسر، وتحويلها إلى مكتبة متنقلة لزيادة عدد المستفيدين من أوراش العمل المقترحة، لاسيما أوراش القراءة والفنون التشكيلية والمسرح وإدارة المكتبات المدرسية وعرض الأفلام التعليمية.

وهكذا، تم تقديم أوراش عمل ثقافية وفنية لأزيد من 50 مدرسة، أو ما يزيد عن 8500 تلميذ، مع أخذ بعين الاعتبار التدابير الاحترازية الصحية، بمساعدة منشطين ومشرفين متخصصين.

من جهة أخرى، أشار البلاغ إلى أنه في إطار الإجراءات المتخذة في السياق الخاص المرتبط بجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، تميزت هذه النسخة بتدريب المعلمين على أدوات وتقنيات التعلم عن بعد، مبرزا أن أزيد من 300 معلم استفادوا من هذا الدعم، مما سهل عليهم نقل معارفهم إلى تلاميذهم.

وتابع المصدر ذاته أنه “نظرا لكون التعليم يمثل أولوية، فقد حرصت مؤسسة رونو المغرب على تشجيع التلاميذ على تعزيز معرفتهم من خلال دمج دفتر تعليمي ثنائي اللغة يتيح لهم الحصول على الاستقلالية في الظروف الصحية الحالية”، مشيرا إلى أنه تم توزيع 6000 نسخة من هذه الدفاتر، التي تم تصميمها من قبل الفريق التربوي لجمعية جسر على شكل وسائط تقدم لست مستويات، وتتناول أساسيات تعلم اللغات والعلوم والرياضيات والتربية البدنية والفنية.

وأكد البلاغ أن مؤسسة رونو المغرب جعلت، أكثر من أي وقت مضى، مكافحة الهدر المدرسي قضية مهمة تلتزم بها، معتبرا أن المكتبة المتنقلة تعتبر أحد مشاريع المؤسسة التي تجعل التعلم أكثر جاذبية وعاملا إضافيا لتشجيع متابعة الدراسة، لاسيما أن المؤسسة تؤمن بعمق بتنظيم الأنشطة اللاممنهجة للحث على رؤية جديدة للمدرسة، وإثارة فضول الشباب وبناء ذكريات لمشاركتها في ما بعد.

مقالات ذات صلة