انتخابات 2021.. الزموري يحسم في أسماء وكلاء لوائح حزبه بطنجة و يقوي تحالفه مع البيجيدي

طنجة أنفو

حمى الانتخابات بطنجة بدأت ترتفع حدتها يوما بعد يوم مع اقتراب موعد الاستحقاقات، فبعد النزول المفاجئ لعبدالحميد ابرشان من حصان ساجد و التحاقه بحمامة اخنوش، عمد حزب الاتحاد الدستوري الذي يقوده بعروس البوغاز القيادي البارز محمد الزموري على اعادة حساباته سواء من حيث وكلاء اللوائح بالمقاطعات الاربعة او في ما يخص تركيبتها و الاسماء التي سيعتمدها.
و كشفت بعض المصادر لموقع طنجة أنفو، ان الزموري عقد عددا من الاجتماعات خلال نهاية الاسبوع المنصرم، و بداية هذا الأسبوع، مع وكلاء اللوائح الذين تم الحسم فيهم و تزكيتهم بشكل رسمي و هم عبدالسلام العيدوني بمقاطعة بني مكادة، حسن بلخيضر بمقاطعة امغوغة و رضوان الزين بمقاطعة السواني، فيما سيقود الزموري بنفسه لائحة طنجة المدينة.

وأكدت المصادر، أن هذه الاسماء عبرت عن استعدادها الكامل و الإنخراط اللامشروط في التعبئة و التهيئ لكل الإستحقاقات القادمة بنفس واحد، و الإنضباط إلى كل قرارات الحزب سواء في هذه المرحلة أو ما بعد ظهور النتائج.

وأضافت ذات المصادر، أن وكلاء اللوائح الثلاثة أكدوا للزموري دعمهم الكامل له في الإنتخابات التشريعية، و أن الجيمع سيتجند لتحقيق نتائج جيدة، ترقى إلى مستوى تطلعات الحزب.

من جهة أخرى، عقد محمد الزموري و معه وكلاء الحزب بالمقاطعات الأربعة، لقاء تشاوريا مع بعض قيادات حزب العدالة و التنمية بطنجة، و في مقدمتهم عمدة المدينة محمد البشير العبدلاوي، حيث اتفق الطرفان على الاستمرار في التحالف الذي عُقد سنة 2015 و تقويته و العمل على التنسيق المشترك خلال انتخابات 2021، و هو ما يؤشر حسب عدد من المتتبعين للشأن السياسي بعروس البوغاز، على أن الخريطة السياسية لمدينة طنجة في المرحلة المقبلة، لن تخرج عن ما هو قائم اليوم، مع تعديل بسيط يقضي بدخول حزب البام أو الأحرار إلى التسيير رفقة البيجيدي و الدستوري.

وتعليقا على مغادرة القيادي السابق عبدالحميد أبرشان للحزب، أكدت المصادر، أن الزموري غير قلق من مغادرة ابرشان، وان هذه الخطوة رغم انها كانت مفاجئة، إلا انها لم و لن تؤثر أبدا على قوة الحزب و استعداداته، و الخطة التي أعدها لخوض الاستحقاقات ستظل كما هي و القائمة بالأساس على تقوية اللوائح، التواصل مع المواطنين و التحالف مع العدالة و التنمية.

مقالات ذات صلة