تفاصيل صادمة.. زوج يسكت زوجته الستينية إلى الأبد ويحاول الإنتحار

متابعة

كانت مستلقية بالغرفة قبل أن ينهال عليها زوجها بضربة مطرقة أخمدت روحها إلى الأبد وبعدما وجد نفسه متورطا في جريمة قتل في حق زوجته الستينية، شرب سم الفئران، محاولا وضع حد لحياته بدوار الحماني المحسوب على جماعة التمسية القروية التابعة ترابيا لإقليم إنزكان آيت ملول.

جريمة، اهتزت على وقعها جماعة التمسية، مساء الخميس، قبل أن يتم نقل جثة الهالكة إلى مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، في حين يرقد مقترف الفعل الجرمي بالمستشفى تحت حراسة أمنية مشدّدة في حالة وُصفت حينها بـ “الحرجة”.

وأكدت أنّ خلافا بين الزوج وزوجته، ارتفعت حدته في ثاني يوم من أيام رمضان وقبيل آذان المغرب، ما جعل الزوج يخرج عن طوعه ويفقد السيطرة على أعصابه، قبل أن يباغت زوجته بضربة قاتلة بواسطة مطرقة، ما تسبب في وفاتها، تاركا حزنا عميقا في قلوب عائلتها والمقربين منها.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أنّ الزوج الذي تجاوز الستين من عمره ببضع سنوات وبعدما أجهز على زوجته، حاول الإنتحار بتناول مادة سامة، غير أنّ إخبارية توصلّ بها رجال الدرك بالمنطقة من طرف الجيران، كانت سببا في التدخل قبل فوات الأوان لإنقاذ الزوج ونقله إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الضرورية إلى أن استقرت حالته.

وأفادت مصادرنا أنّه من المنتظر أن يستمع رجال الدرك بجماعة التمسية القروية إلى الزوج في محضر رسمي، وذلك من أجل التعرف على حيثيات هذه الواقعة وتفاصيلها بعد فتح تحقيق من طرف الجهات المعنية في هذا الجانب.

وعادت مصادرنا بذاكرتها إلى الوراء، وهي تستحضر جريمة مماثلة وقعت قبل فترة وتحديدا في الشهر المنصرم بمنطقة تيكيوين، ضواحي أكادير، بعدما أزهق زوج روح زوجته بحي بئر أنزران، معتمدا على مطرقة كأداة لتنفيذ الجريمة.

مقالات ذات صلة