بينهم مغاربة.. سلطات مليلية المحتلة تتخلى عن 150 مهاجرا بعد رفع حالة الطوارئ

متابعة

منذ بداية جائحة فيروس كورونا، وجد مئات المهاجرين في مليلية المحتلة أنفسهم عالقين بعد غلق الحدود الإسبانية المغربية.
وقد خصصت السلطات المحلية حلبة مصارعة الثيران لإيوائهم وتهيئة غرف ومناطق لتناول الطعام لجميع الأشخاص الذين حوصروا بعد إغلاق الحدود المغربية الإسبانية.

وعلى الرغم من إمكانية الذهاب إلى المغرب في مناسبتين، رفض العديد منهم هذه الفرصة وظلوا يعيشون في حلبة مصارعة الثيران.

وفي الأسابيع الأخيرة، أحصت الحكومة الجهوية حوالي 150 شخصا، بمن فيهم تونسيون ومغاربة، كانت توفر لهم العيش في الحلبة في هذه المرافق. وبعد رفع حالة الطوارئ، ألغت حكومة مليلية العقود مع الشركات التي كانت تزودهم بالخدمات والغذاء ومنحتهم 48 ساعة لإغلاق هذه المرافق وإجلاء الأشخاص الذين تم إيواؤهم في المرافق.

ووجد هؤلاء الأشخاص أنفسهم في الشارع دون أن يحصلوا على سكن لائق. كما لا يمكن ترحيلهم لبلدانهم لأن الحدود لا تزال مغلقة.

المصدر: كادينا سير/ موقع إسبانيا بالعربي.

مقالات ذات صلة