بشرى للمغاربة.. فتح الحدود و “جواز كورونا” ينعشان آمال قطاع السياحة بالمغرب

متابعة

استقبل مهنيو السياحة بابتهاج كبير قرار السلطات فتح الحدود الجوية في وجه السياح الأجانب، بعد ركود تام شهده القطاع السياحي خلال العامين السابقين بسبب “كورونا”؛ لكن الرهان اليوم هو إنعاش الحركة السياحية الوطنية الداخلية، من خلال إطلاق عروض “جذابة” ومتنوعة تروم زيادة الإقبال على بعض المناطق، خاصة خلال عطلة الصيف.

وإلى جانب استقبال السياح الأجانب الذين يشكلون أكثر من النصف من حيث الليالي السياحية، يراهن مهنيو القطاع السياحي على الزبناء المغاربة من خلال إطلاق عروض “محفزة”، خاصة في ظل استقرار الوضعية الوبائية وانتعاش حركة التنقل بين المدن.

وتكبد قطاع السياحة ما يفوق 64 مليار درهم من الخسائر بسبب الأزمة الحالية، وفق دراسة رسمية؛ وهو ما سيجعل المهنيين يفكرون في سبل الاستدراك، ومن بينها البحث عن إمكانية جذب سياح من مناطق متفرقة وجديدة.

ويمني مواطنو بعض المدن السياحية النفس بالعودة تدريجيا إلى الحياة الطبيعية، وإعادة تحريك عجلة الاقتصاد المحلي.

مقالات ذات صلة