صحيفة اسبانية: لهذا تخاف اسبانيا من الاعتراف بمغربية الصحراء

متابعة

كشفت صحيفة إلموندو (Elmundo) أن إسبانيا تعتقد أن دعمها لقضية الصحراء سيجعل الرباط تطالب بسبتة ومليلية فيما بعد، مؤكدة أن مسألة ملف الصحراء بالنسبة للدبلوماسية المغربية خط أحمر، في حين أن استمرار إسبانيا في عدم اعترافها بسيادة المملكة المغربية على الصحراء هو أمر يمكن قراءته على أنه تمرين على الحنين إلى الماضي حول جيب كان حتى عام 1975 مقاطعة إسبانية.

وأوردت الصحيفة نقلا عن مصدرين داخل الحكومة الإسبانية، أن الأخيرة لا تفكر في الاستسلام لضغوط الرباط، على الرغم من أن هناك أصواتًا في إسبانيا تطالب بمراجعة هذا الموقف، مؤكدة أن العلاقات الإسبانية المغربية تمر بأحد أسوأ لحظاتها، وذلك أساسا بسبب استمرار إسبانيا عدم الاعتراف بمغربية الصحراء.

وأضافت الصحيفة الواسعة الانتشار، أن الحكومة الإسبانية تعتقد أنه إذا تمكن المغرب من إنهاء نزاع الصحراء، فإن الخطوة التالية ستكون سبتة ومليلية”، معتبرة أن هذا الطرح زكاه أيضا، قبل بضعة أشهر، رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، حينما قال إنه “سيأتي اليوم الذي سنعيد فيه فتح قضية سبتة ومليلية، الأراضي المغربية مثل الصحراء”.

وأشارت الجريدة إلى أن مصادر حكومية أكدت لها أن الاتصالات بشأن الصحراء قد تمت وأن السلطة التنفيذية نقلت رسالة مفادها أن هذا الصراع يجب أن يمر عبر الأمم المتحدة، التي لم تعين بعد ممثلاً لبعثة الأمم المتحدة في الصحراء، مؤكدة أن إسبانيا لم تلمس أي تغيير صريح في الموقف الأمريكي، لكنها شهدت محاولة لاحتواء المملكة، التي تضغط على الولايات المتحدة بخصوص عدم التخلي عن قرار إدارة ترامب بشأن الصحراء.

مقالات ذات صلة