لمواجهة شبح الانتحار.. شباب شفشاون يؤسسون هيئة مدنية تعنى بهذه الظاهرة

متابعة

قرر شباب بإقليم شفشاون تأسيس جمعية تحاول التصدي لظاهرة الانتحار ومحاربة “الأفكار السوداء” التي تؤدي إلى تفشي الظاهرة في المنطقة.

وفي هذا الإطار، قالت هاجر شلياح، رئيسة الجمعية، إن تأسيس جمعية “نعم للحياة.. شباب ضد الانتحار” يأتي بعد مرور إقليم شفشاون بأزمة الانتحار الحادة وارتفاع عدد المنتحرين من جميع الفئات؛ إذ همت الظاهرة الأطفال والشباب والنساء والرجال والشيوخ.

وأضافت شلياح، أن الهدف هو “محاربة ظاهرة الانتحار التي تتنافى مع قيمنا الدينية والإنسانية والتحسيس بها، ورصد الحالات ذات الميول الانتحارية وتوفير الدعم النفسي لها”.

ومن ضمن أهداف الجمعية أيضا، حسب رئيستها، “إنجاز الأبحاث الميدانية والدراسات المتعلقة بجميع النواحي التي قد تكون سببا في تفشي ظاهرة الانتحار، والعمل على إنجاز مشاريع اجتماعية وثقافية الهدف منها التخفيف من الضغوط الاجتماعية والنفسية للأفراد والجماعات، مع الاهتمام بمحاربة الأمية والهدر المدرسي، خصوصا في المجال القروي”.

ووفق معطيات حصرية فإن جهة طنجة تطوان الحسيمة تضم أكثر من 54 في المائة من مجموع حالات الانتحار المسجلة على الصعيد الوطني، سبعون في المائة منها بإقليم شفشاون لوحده؛ فمثلا منذ بداية سنة 2021 إلى حدود نهاية مارس الماضي، تم تسجيل 13 حالة انتحار بالإقليم.

مقالات ذات صلة