تجار “سوق دبرا” يطالبون بمرآب ينقذهم من الكساد (+فيديو)

متابعة

لا احد يجادل كون ان منطقة سوق دبرا بطنجة، لها من الرمزية و التاريخ ما يشفع لها بأن تبقى دائما و ابدا، منطقة يصعب المس بها أو بأي جزء منها.

هذه المنطقة التي يرى فيها سكان طنجة وخصوصا الذين يقطنون بالمدينة القديمة إرثا عظيما وتاريخا مجيدا يحاكي سنوات طنجة الجميلة.

كل هذا الشغف بهذه المنطقة تقابله اليوم ساكنة المدينة القديمة و بالاخص تجارها بنوع من الحسرة، فالسوق الذي كان يلجه الآلاف كل يوم و لسنوات، اصبح يعيش نوعا من الكساد التجاري، والمحلات على اشكالها التي كانت مملوءة بالوافدين والسياح باتت تعيش أزمة خانقة بسبب تناقص عدد زوارها.

وفي حديث لموقع طنجة أنفو، مع عدد من تجار السوق والمدينة، أكدوا لنا أن السبب الرئيسي وراء تنامي الكساد و ضعف الاقبال هو عدم تواجد مرآب خاص بالسيارات، يستطيع من خلاله مرتفقي السوق من وضع سياراتهم دون مشاكل.

وجاءت تصريحات التجار مؤثرة و صادمة، كما نوردها في الفيديو أدناه، حيث عبروا عن امتعاضهم الشديد لعدم إيجاد حل لهذا المشكل الذي عمر لسنوات، و أثر بشكل سلبي على تجارتهم  ومصدر رزقهمم.

من جهة أخر، قوبلت عدد من المقترحات الذي وضعتها سلطات المدينة، بالرفض من قبل بعض فعاليات المدينة و الأحزب، التي ما فتئت تسيس هذه المسألة، وتعطل الحلول التي من شأنها أن ترفع هذا الحيف الذي يهدد رزق عدد كبير من تجار هذا السوق.

وطالب تجار “سوق دبرا” من الجهات المسؤولة، العمل على إيجاد حلول سريعة،وتقديم مقترحات عاجلة، تخرجهم من الضائقة التي يعيشنها في ظل استمرار آثار جائحة كورونا، واقتراب العطلة الصيفية.

 

مقالات ذات صلة