سلوى الدمناتي.. رهان “الوردة” بجهة الشمال للظفر بمقعد في قبة الرباط

طنجة أنفو

تقود سلوى الدمناتي، الوجه النسائي البارز سياسيا وجمعويا بمدينة طنجة، ووكيلة اللائحة الجهوية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في الانتخابات التشريعية بجهة طنجة تطوان الحسيمة، بالإضافة إلى اللائحة النسائية بمقاطعة السواني بطنجة، بمعية عدد من النساء والشباب، حملة انتخابية موسعة بمناطق مختلفة بالمقاطعة، وذلك تفعيلا لسياسة القرب والتواصل مع المواطنين التي ينهجها مرشحو حزب الوردة بالمدينة.

وقامت الدمناتي بجولة موسعة بجميع مناطق المقاطعة، منذ انطلاق الحملة، تواصلت خلالها مع ساكنة مختلف الأحياء، التي تفاعلت بدورها بشكل كبير مع برنامج الحزب وحملته التي تحمل شعار ”المغرب أولا، تناوب جديد بأفق اجتماعي ديمقراطي “، وأعلنت عن دعمها العلني والمباشر لحزب الوردة ومرشحيه.

ودعت الدمناتي كل ساكنة طنجة إلى التوجه يوم الثامن من شتنبر إلى صناديق الاقتراع والتصويت على الاتحاد الاشتراكي، من أجل المساهمة في التغيير وتحسين أوضاع الطنجاويين والطنجاويات، مؤكدة أنها ستكون دائما تحت رهن إشارة المواطنين للتفاعل مع انتظاراتهم والاستجابة لكل مطالبهم.

ويراهن حزب الاتحاد الاشتراكي خلال الاستحقاقات الانتخابية للثامن من شتنبر بطنجة، على مجموعة من الأسماء المعروفة، وفي مقدمتها يوسف بن جلون وسلوى الدمناتي من أجل تحقيق نتائج قوية على مستوى الاقليم.

وحسب متتبعين للشأن السياسي، فإن سلوى الدمناتي تعتبر من القيادات النسائية المهمة على المستوى الجهوي والمحلي،وتحظى باحترام كبير من قبل مختلف الفرقاء السياسيين، الأمر الذي يسهل اندماجها بشكل سريع في مختلف المسؤوليات التدبيرية التي تحملتها سابقا.

وتعول الدمناتي التي اكتسبت تجربة سياسية وجمعوية كبيرة على مدى السنوات الماضية، على حصيلة عملها داخل مؤسسة مجلس الجهة، وكذا تدخلاتها الجمعوية الكثيرة التي يشهد لها بها عدد كبير جدا من المواطنين، والتي تميزت بالاستماع المستمر للمواطن والإستجابة لحاجياته في إطار الإمكانيات المتوفرة. قصد كسب رهان هذه الاستحقاقات والظفر بمقعد بقبة الرباط ومجلس مدينة طنجة.

مقالات ذات صلة