عادل الدفوف.. شاب طنجاوي يرسم مستقبله السياسي بحكمة وتبصر

مراد بنعلي

يخوض الشاب عادل الانتخابات استحقاقات 08 شتنبر الجاري، على رأس لائحة حزب الأصالة والمعاصرة ممثلا لدائرة طنجة- أصيلة فيما يخص الانتخابات التشريعية، وفي نفس الوقت يدخل ذات المرشح غمار انتخابات أعضاء مجالس الجماعات والمقاطعات وكيلا للائحة “شبابيــــة” بامتياز، وتضم أسماء لها اهتمامات مهنية مختلفة لكنها اجتمعت على الترشح باسم البام على مستوى مقاطعة طنجة مغوغة.

عادل الدفوف، الذي ارتبط اسمه في فترة من الفترات بإشرافه على تدبير شؤون فريق اتحاد طنجة لكرة القدم، قد يظن البعض أنه حديث العهد بالسياسة بالنظر إلى كونه من مواليد 1983، لكنه شهد لحظة تأسيس حزب الأصالة والمعاصرة موقعا على انخراطه في صفوفه بتاريخ 08 غشت 2008، وحظي بعد ذلك بعضوية المجلس الوطني للحزب لـ 3 ولايات.

على مستوى تدبير المجال الترابي المحلي، شغل الدفوف مهمة مستشار جماعي لولايتين متتاليتين للفترة الممتدة ما بين 2009 و2021، بالإضافة إلى عضوية غرفة التجارة والصناعة والتجارة والخدمات بجهة طنجة تطوان الحسيمة لولايتين اثنتين ما بين 2009 و2021 على اعتبار أنه من المهنيين المتميزين في مجال الصناعة جهويا ومحليا، وقد ولج مجال الصناعة وفي جعبته دبلوم التخصص في تدبير وتسيير المقاولات.

مرشح الأصالة والمعاصرة فاعل جمعوي يعمل بعيدا عن الأضواء، يشهد له كل الذين يعرفونه برغبته الدائمة في خدمة الصالح العام والتجاوب مع انتظارات المواطنين، ولا يدخر أي جهد في تقديم الدعم والمساندة لكل المبادرات التي تتغيى تحقيق التنمية الاجتماعية.

وعن ترشحه وكيلا للائحتي البام في الانتخابات التشريعية وفي انتخابات أعضاء مجالس الجماعات والمقاطعات، يقول الدفوف: ” أعبر عن اعتزازي الكبير بالثقة التي وضعتها قيادة الحزب في شخصي، وأعتبر هذا الاختيار بمثابة دعم للشباب للانخراط في العمل السياسي، وولوج الأحزاب، والإسهام في التأطير، والترشح والمشاركة في صناعة القرار العمومي من داخل المجالس المنتخبة”.

وبحسب الدفوف، فإن البام استعاد وهجه وقوته والعمل الذي يتم القيام به في الوقت الراهن هو أن يتبوأ الحزب مرتبة جد متقدمــــة وأن يكون في موقع التسيير ليس فقط من واجهة المشاركة ولكن من بوابة الإشراف.

وخلص الدفوف إلى أن اللوائح الشبابية التي تقدم بها البام سواء في الانتخابات التشريعية، الجهوية والجماعية، تشكل إشارة جد إيجابية لما هو قادم، مثمنا في نفس الوقت الجهود المبذولة وطنيا، جهويا وإقليميا من أجل نجاح هذه الاستحقاقات وتحقيق الأصالة والمعاصرة لنتائج متفوقة. وبالمقابل وجه وكيل لائحتي الحزب في التشريعيات والاستحقاقات الجماعية الدعوى إلى كل “طنجــــاوة” للتوجه نحو صناديق الاقتراع والتصويت بكثافة وباقتناع على مرشحات ومرشحي الأصالة والمعاصرة الذين قدموا ترشيحاتهم بالمقاطعات المنتمية إلى تراب عمالة طنجة- أصيلة، مؤكدا بالقول: “ننتظركم، وكلنا ثقة فيكم، وفي دعمكم لنا يوم 08 شتنبر”.

مقالات ذات صلة