اسبانيا.. الفلاحون يجدون صعوبة بالغة في العثور على عمال لجني محاصيل العنب

كادينا سير

خلال هذه الأسابيع، تنطلق بإقليم كاستيا لامانتشا بإسبانيا، حملة الحصاد في ما يُعتبر أكبر مزرعة عنب في العالم، يجد الإقليم صعوبة في العثور على اليد العاملة الكافية لموسم جني العنب.

وبما أن الضرورة هي أم الاختراع، فقد قام المزارع، أندريس سيرانو، مزارع الكروم من موتيلا ديل بالانكار، بنشر إعلان فريد من نوعه بغية جذب انتباه العمال الراغبين في العمل في هذه الحملة.

ويقترح المزارع الإسباني قضاء فترة عمل سعيدة بين مزارع الكروم يضمن فيه أن المشاركين “سيستمتعون ببيئة خلابة، ويلتقون بالناس بل ويتعلمون اللغات”. كما أنه يضمن 8 ساعات من العمل في أجواء فسيحة: “هناك مصانع نبيذ تقترح أنشطة الحصاد ويدفع الناس مقابلا عن ذلك. إنه نفس الشيء، لكنني أدفع للعمال”، كما يقول المزارع الإسباني.

يؤكد أندريس أنه من الصعب جدا عليه العثور على عمال للحملات الزراعية المختلفة، لذلك قرر أن يلجأ للإعلان والدعابة ليرى ما إذا كان هناك من العمال من قد يجذبهم ذلك. ولأن موتيلا ديل بالانكار هي مدينة صناعية، فإن العثور على عمالة يكلف الكثير. من الصعب أيضا العثور على سكن لهؤلاء العمال.

على الرغم من رغبته في زيادة الطاقم الذي يمكنه من خلاله مواجهة حملات المحاصيل المختلفة لديه: كرم العنب وبستان الزيتون وشجرة اللوز والعدس القشتالي والزعفران.

ويجد إقليم كاستيا لامنتشا صعوبة بالغة في العثور على اليد العاملة لجني العنب خلال هذا الموسم.

مقالات ذات صلة